ميقاتي خلال إطلاق شبكة دعم : سأتريّث في الدعوة إلى جلسة مجلس الوزراء

أعلن عن إطلاق منصة التسجيل للحصول على البطاقة التمويلية

.

كشف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي خلال رعايته إطلاق منصة دعم البطاقة التمويلية والمشروع الطارئ لشبكة الأمان الاجتماعية أنه يتريث مجدداً في الدعوة الى عقد جلسة لمجلس الوزراء على أمل أن يقتنع الجميع بابعاد المجلس عن كل ما لا شأن له به، خصوصا وأننا كنا توافقنا على أن القضاء مستقل، وأن اي اشكالية تحل في القضاء ووفق أحكام الدستور، من دون أي تدخّل سياسي.

وأكد ميقاتي أنه سعى وما زال يسعى للوصول الى حل، ويدعم اي خطوة تؤدي الى تقريب وجهات النظر مراهنا على الحكمة والوعي لدى الجميع لدقة المرحلة وضرورة تكثيف العمل لانجاز الملفات الاساسية لحل الازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية.

وشدد على ان العمل الحكومي مستمر بوتيرة متصاعدة ومكثفة، في سباق مع الوقت، لانجاز الملفات المطلوبة ماليا واقتصاديا وخدماتيا واجتماعيا. وقد قطعنا في هذا المجال مرحلة متقدمة لا سيما في موضوع التفاوض مع صندوق النقد الدولي، وحل معضلة الكهرباء، والملفات المرتبطة بواقع الادارة ، وفور معاودة جلسات مجلس الوزراء قريبا باذن الله، سيتم عرض هذه الملفات واقرارها.

وأكد ان ما نحن بصدده اليوم يظهر حجم الكارثة التي نحن فيها ووجوب الاقلاع عن سياسة التعطيل وفرض الشروط.

وأضاف: إن ما نحن بصدده اليوم من إطلاق منصة دعم البطاقة التمويلية والمشروع الطارئ لشبكة الأمان الاجتماعية يهدف الى تخفيف معاناة أهلنا من الشريحة الأكثر حاجة في لبنان بتمويل ودعم من البنك الدولي والامم المتحدة، وبمتابعة ومثابرة من المجلس النيابي الكريم. وسيتم اختيار المستفيدين من المشروعين وفق معايير شفافة لتأمين المستلزمات الاساسية لحياة كريمة.َ وتابع: بعد انتهاء مرحلة التسجيل التي ستبدا اليوم لمدة شهرين وستخضع لتقييم واضح المعايير منعا لاي استغلال، فان عملية الدفع ستبدا باذن الله في مطلع العام المقبل مع مفعول رجعي من شهر كانون الثاني 2022.

وتابع: في إطار العمل على تحصين هذا المشروع وحمايته، فقد أصدرت قرارا قضى بتشكيل لجنة فنية لدراسة الجانب الأمني والسيبراني لمنصة IMPACT، والصفحات الالكترونية المتفرعة عنها برئاسة معالي وزير الداخلية والبلديات، لمنع اي عملية تلاعب بالبيانات او قرصنة للمعلومات والحفاظ على خصوصيتها. وفي إطار دعم جهود الاغاثة أيضا فقد وقعت قرار تكليف الهيئة العليا للاغاثة بدفع مبلغ 50 مليار ليرة، لاستكمال دفع التعويضات للمتضررين من إنفجار مرفأ بيروت.

وختم بالقول: معا للانقاذ شعار نؤمن به قولا وفعلا وننتظر من الجميع ملاقاتنا لترجمته من أجل مصلحة لبنان واللبنانيين.

ومن جهته أعلن وزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار إطلاق التسجيل على شبكة دعم للحماية الإجتماعية

وقال من السراي الحكومي: عندما نقول شبكة دعم للحماية الاجتماعية، فإننا نتكلّم عن برنامجين: الأول عبر برنامج شبكة الأمان الاجتماعيةأمان، والثاني عبر برنامج التغطية الواسعة للمساعدات النقديّة المعروف بالبطاقة التمويلية.

وأضاف: في المرحلة الأولى، سوف نبدأ بتنفيذ برنامج شبكة الأمان الاجتماعيةأمان، الذي يغطّي مئة وخمسون ألف أسرة لبنانية من الأسر الأكثر فقراً، وسبعة وثمانون ألف طفل من الأسر المستفيدة المسجّلين في المدارس الرسمية .

وأردف: بالنسبة للدفع، المبلغ هو 20$ عن كلّ فرد بالاسرة (6 أفراد كحد أقصى)، بالاضافة لمبلغ ثابت بقيمة 25$ للأسرة الواحدة. وبالنسبة للطلاب، سيُدفع مبلغ عن كل تلميذ خلال العام الدراسي مع دفع الرسوم المدرسيّة مباشرة للمدارس. ويبدأ دفع المساعدات في 1 آذار 2022 على أن يكون الدفع مع مفعول رجعي عن شهري كانون الثاني وشباط 2022.

وتابع حجار: بالنسبة لبرنامج البطاقة التمويليّة وهو المرحلة الثانية من شبكة دعم يستهدف أسر لبنانية مقيمة في لبنان باستثناء الأسر الميسورة والأسر المستفيدة من برنامجي أمان و حياة يتمّ دفع 25$ لكل فرد بالاضافة مع 15$ اضافي للشخص الذي يفوق عمره الـ64 عاماً، على أن يكون الحدّ الاقصى للأسرة الواحدة 126$.

وأوضح أن: هذه البرامج ليست هي الحلّ، إنّما هي دعمٌ مؤقّت هدفه مساندة ومساعدة المواطن اللبناني على الصمود والإستمرار لحين إطلاق مسيرة نهوض إقتصادي إنمائي بتصميم ورعاية الحكومة وبجهود المواطن الخلّاقة.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul