«شعر ابنتي للبيع».. حالة إنسانية تجسد معاناة ملايين الإيرانيين

• الفقر دفع أماً لعرض شعر ابنتها البالغة 9 سنوات للبيع مقابل 70 دولاراً

أم إيرانية تعرض شعر ابنتها للبيع
. أم إيرانية تعرض شعر ابنتها للبيع

تحت وطأة الفقر والحرمان، يعيش غالبية الشعب الإيراني أوضاعا متردية منذ عقود وهو ما دفع عشرات الآلاف إلى الهجرة والفرار من الأزمات المتلاحقة وما وصفوه بكماشة «الأمن والاقتصاد».

ولكن في ظل السعي للهروب من الواقع المرير، يصطدم غالبية الإيرانيين بنفقات الهجرة التي لا تتوفر في أغلب الأحيان لدى الفقراء الذين يضطرون إلى بيع كل ما لديهم للفرار من شبح الجوع الذي يطاردهم.

وفيما تحاول التقارير الاقتصادية نقل صورة الواقع الإيراني لسنوات، تبدو الصورة الحقيقية أسوأ بكثير في ظل انتشار البطالة وتفاقم حجم الفقر، حتى وصل الحال بالبعض إلى بيع الكلى، وقرنيات العيون، وتأجير الأرحام، للحصول على المال وإنفاقه في احتياجات ماسّة.

وفي واقعة أثارت غضب الرأي العام الإيراني، قامت سيدة إيرانية بعرض صورة لشعر رأس ابنتها في موقع إيراني، لبيع شعر ابنتها البالغة من العمر 9 سنوات.

وكتبت الأم في الإعلان: «أعرض شعر رأس ابنتي البالغة من العمر 9 سنوات للبيع، بملبغ قدره مليوني تومان ( 70 دولاراً)».

وتابعت: «اضطررت إلى بيع شعر ابنتي حتى أستطيع أن أجمع بعض المال لشراء موبايل (هاتف محمول) لابنتي الطالبة، من أجل متابعة دراستها عبر الإنترنت، بعد إغلاق المدارس والبدء بالتعليم عن بعد بسبب جائحة كورونا في إيران».

وفي الآونة الأخيرة، شهدت تجارة الأعضاء البشرية رواجاً واسعاً في المناطق الفقيرة والمهمَّشة، خاصة خلال السنوات الأخيرة، في انعكاس للحال الصعب الذي يعيشه إيرانيون، في وقت تنفق طهران الأموال والإمكانات في مشاريع توسعية بدول أخرى.

وينتقد الإيرانيون استنزاف ثرواتهم ومقدراتهم وميزانية بلادهم على تمويل الميليشيات في العراق وسوريا واليمن ولبنان، بينما يعاني الشعب الايراني من ظروف اقتصادية لم يشهد مثيلاً لها خلال العقود الأربعة الماضية.

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul