ربحتُ الملايين بعد التضامن.. قرداحي: أوجّه تحية للأمير بن سلمان وأتمنى أن يعيد النظر بعلاقته مع لبنان

وزراء طالبوني بالإستقالة بينهم أبيض والمولوي وسلام

.

كشف وزير الإعلام المستقيل جورج قرداحي أنه «قبل إستقالتي بيومين طلبني الرئيس نجيب ميقاتي وإلتقينا وأطلعني على مبادرة الرئيس إيمانويل ماكرون، ولودريان تمنى بعد لقائه بوحبيب إستقالتي وبعدها تشاورتُ مع سليمان فرنجية وقال لي الرأي رأيك».

أضاف خلال حوارٍ عبر قناة «الجديد»: «فرنجية تشاور مع الحلفاء وجميعهم قالوا له أنهم يفوّضوني بالقرار»

وقال ساخراً: «أنا صرت بلبنان سبب إرتفاع سعر الدولار ويمكن أنا سبب إنفجار المرفأ».

قرداحي أوضح: «البطريرك الراعي طلب مني الإستقالة «لإطلع بطل» وسألته عما لو كنت ارتكبت خطأً فقال لي لا وقلت له: «إلى متى سنبقى نرضخ لإملاءات الآخرين؟».

وأردف: «الرئيس ميقاتي يعتقد أنه ربح المليار وليس المليون بعد الإتصال المباشر مع الأمير محمد بن سلمان، ننتطر النتيجة و «المي تكذّب الغطاس».
واستطرد: «أنا ربحت الملايين بعد التضامن الذي حصل معي في لبنان والشعب اللبناني بأكثريته معي بالإضافة لملايين العرب والمغرب العربي».
قرداحي ورداً على سؤال، قال أنه «بالنسبة للسياسية المجال مفتوح وأنا حاضر من جديد لأي نداء من وطني إذا صار في إنتخابات».
ورأى أنه «لم أكن الأول الذي أقول أن الحرب على اليمن عبثية والذي أزعجني أني قلتها بكل محبة كصديق للسعودية وقلتها سابقاً بأكثر من مقابلة ووجهت نداءاً للأمير محمد بن سلمان. قلت سابقاً أن بن سلمان يبني الدولة الرابعة في المملكة وحرر كل شيء ويمكن بقرار منه أن يفرض سلام الشجعان مع اليمن».
وقال: «لبنان يحفظ الجميل للسعودية بسبب وقوفها الدائم إلى جانبه وهي الشقيقة الكبرى والسند، وأوجّه تحية للأمير محمد بن سلمان وأن يعيد النظر بعلاقة وموقفه من لبنان»

أضاف: «كنت أعتقد أننا حكومة متضامنة لكنني كنت ساذجاً، هناك وزراء خرجوا ليطالبوني بالإستقالة كالمولوي وأبيض وسلام وناصر ياسين ووليد نصار هؤلاء لديهم ظروفهم».

 
وختم: «أنا مع الحق وأحاول الدفاع عنه كما وقفت مع المقاومة بسبب دفاعها عن جنوب لبنان وفي الجرود وحتى بذهابها إلى سوريا كانت تدافع عن لبنان».