باستثمارات تصل إلى 3.5 مليار جنيه.. إتفاق مصري أميركي على تطوير مجمّع التحرير

أهمية هذا المعلم بقيمته التاريخية والرمزية لدى الشعب المصري

.
أبرمت الحكومة المصرية اليوم الإثنين إتفاقاً مع تحالف من شركات أميركية لتطوير وإعادة تأهيل المبنى الحكومي الأيقوني في وسط العاصمة القاهرة «مجمّع التحرير».
 
وقد حضر مراسم التوقيع من الجانب المصري رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، وزيرة التخطيط والتنمية الإقتصادية هالة السعيد، رئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي والرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي أيمن سليمان.
 
وكشفت الحكومة المصرية عن فوز هذا التحالف الأميركي، والذي يضم مجموعة Global Ventures ومجموعة Oxford Capital وشركة «العتيبة للإستثمار» بمشروع التطوير بعد عملية طرح إستهدفت جذب مطورين وشركاء متخصصين من كافة أنحاء العالم.
 
وأوضح بيان الحكومة عبر «فايسبوك» أن عملية تصفية للعروض المقدَّمة أُجريت، ليفوز في النهاية التحالف الأميركي بأفضل عرض فني ومالي.
 
كما لفت إلى تمتع التحالف بسابقة أعمال ثرية لتطوير مجموعة من المباني التاريخية في أميركا وأوروبا. ومن المقرر أن تصل إجمالي الإستثمارات التي ستُضخ في عملية التطوير إلى أكثر من 3.5 مليار جنيه مصري.
وبحسب الحكومة المصرية، تأتي أهمية تطوير مجمّع التحرير لقيمته التاريخية والرمزية لدى الشعب المصري، كونه الموقع الحكومي الأكثر شهرة في وسط القاهرة بميدان التحرير.
أما إستراتيجية الصندوق السيادي فتتضمن تطوير المبنى ليكون متعدد الإستخدامات، فندقي- تجاري- إداري– ثقافي، بما يتماشى مع طبيعة وجهود التطوير في منطقة وسط العاصمة والقاهرة الخديوية.

أخبار ذات صلة