مجلس القضاء الاعلى يبحث عن بديل للقاضي صوان

المجلس رفض تسمية القاضي سامر يونس الذي اقترحته وزيرة العدل

. رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود

مع قرار محكمة التمييز الجزائية برئاسة القاضي جمال الحجّار، نقل الدعوى في ملف التحقيقات بانفجار مرفأ بيروت، من يد المحقّق العدلي القاضي فادي صوّان الى قاضٍ آخر، تدخل قضية المرفأ في متاهة التفتيش عن محقّق عدلي جديد.

وفي هذا الشأن، عقد مجلس القضاء الأعلى اجتماعاً برئاسة رئيسه القاضي سهيل عبود، للبحث في قرار محكمة التمييز الجزائية الذي قضى بتنحية المحقق العدلي القاضي فادي صوان عن ملف انفجار مرفأ بيروت.

وسيختار المجلس قاضٍ بديلٍ لتولي هذه المهمة بالاتفاق مع وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم التي ستقترح الاسم المرشح لهذه القضية.

وأشارت المعلومات، إلى أن وزيرة العدل اقترحت اسم القاضي سامر يونس لكن مجلس القضاء الأعلى رفضه وطلب منها اقتراح اسم آخر. وكان طُرِحَ اسم يونس بعد انفجار مرفأ بيروت في 4 آب أغسطس الماضي وتمّ استبعاده أيضاً.

وأفاد مندوب الوكالة الوطنية للإعلام أن مجلس القضاء الأعلى قرّر إبقاء جلساته مفتوحة الى حين صدور القرار باختيار المحقق العدلي الجديد وتسلّمه الملف.