وزير الدفاع الإسرائيلي عرض على واشنطن موعداً لضرب إيران.. والأميركيون لم يعارضوا

«إيران تكاد تصبح دولة نووية وسنفعل ما يلزم لحماية مواطنينا»

.
كشف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس للإدارة الأميركية أنه حدد موعداً نهائياً للوقت الذي سيحتاج فيه الجيش الإسرائيلي إلى استكمال الإستعدادات لشنّ هجوم على إيران.
 
وكان مصدر دبلوماسي رفيع قد أعلن أن الأميركيين لم يعبرّوا عن معارضتهم للإستعدادات الإسرائيلية عندما قدمها غانتس. وقال المصدر «لم يكن هناك فيتو»، وفق ما نقلت عنه صحيفة Jerusalem Post.
 
وكشف غانتس اليوم السبت أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية تفهم ما يحدث جيداً، في إشارةٍ إلى ما يدور في محادثات فيينا مع الإيرانيين بخصوص إنقاذ الإتفاق النووي.
 
وأشار إلى أنهم يفقدون صبرهم في مفاوضات فيينا، لافتاً إلى أنه «لم يكن هنالك تقدم في المحادثات، وهم أيضاً على علم أن الإيرانيين يلعبون».
 
غانتس أوضح خلال ٍحديث مع صحافيين في فلوريدا بعد إنتهاء لقاءاته في واشنطن، أن «إيران إقتربت من أن تصبح دولة نووية».
 
توازياً، أعلن الجيش الإسرائيلي إجراء تدريبات مفاجئة لمحاكاة سيناريوهات قتالية على الحدود الجنوبية.
 
 وزير الدفاع الإسرائيلي كان قد شدد أمس على أن بلاده مستعدة للمواجهة بكل ما يلزم، وذلك أمام رؤساء معاهد بحثية وكبار الباحثين في واشنطن، جازماً أن «إيران تبني قوتها في غرب بلادها لمهاجمة دول في الشرق الأوسط وإسرائيل تحديداً». وأعرب عن استعداد تل أبيب لأي محاولة من هذا القبيل، قائلاً: «سنفعل كل ما يلزم لحماية مواطنينا وممتلكاتنا».
 
يانتس رأى أن التعاون الأميركي جاء لمواجهة إيران ووضع حدّ لعدوانها في المنطقة وتطلّعاتها النووية، مشدداً على ثقته التامة بـ«التزام الإدارة الأميركية بمنع طهران من امتلاك السلاح النووي».
 
يُذكر أن الولايات المتحدة وإسرائيل بحثتا يوم الخميس في البنتاغون، إجراء مناورات عسكرية مشتركة لمواجهة الطموحات النووية الإيرانية في وقتٍ إستؤنفت فيه المفاوضات الصعبة حول برنامج طهران النووي في فيينا.
izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul