«مجموعة السبع»: أي عدوان عسكري روسي ضد أوكرانيا سيكون ثمنه باهظاً

روسيا تحشد آلاف الجنود إستعداداً لشنِّ هجومٍ عسكري محتمل

.
حذّرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس روسيا، في ختام إجتماع لـ«مجموعة السبع» في ليفربول بإنكلترا، من أنها قد تتعرض لـ«عواقب وخيمة» في حال اجتياح أوكرانيا.
 
 تراس قالت أن اجتماع وزراء الخارجية السبعة أظهر «الصوت الموحّد جداً لبلدان مجموعة السبع التي تمثل 50% من إجمالي الناتج الداخلي العالمي والواضحة جداً بأن روسيا ستتحمل عواقب وخيمة في حال اجتياح أوكرانيا».
 
وشددت على أن «بريطانيا تدرس جميع الخيارات حول كيفية الرد إذا أقدمت روسيا على غزو‭‭ ‬‬أوكرانيا»، موضحةً أنها «إستخدمت العقوبات الإقتصادية في السابق لتوجيه رسائل دبلوماسية لموسكو».
وقال مندوبو المجموعة في القمة التي استضافتها مدينة ليفربول البريطانية إنهم مُجمِعون على إدانة الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا ودعوا موسكو للتهدئة.
 
مسودة البيان التي أكدت محتواها مصادر من «مجموعة السبع» أكدت أنه «يجب ألا يكون لدى روسيا أي شك من أن أي عدوان عسكري على أوكرانيا سيكون ثمنه باهظاً وعواقبه وخيمة».
 
ولا تزال أوكرانيا محور أزمة في العلاقات بين الشرق والغرب، إذ تتهم روسيا بحشد عشرات الآلاف من الجنود إستعداداً لشنِّ هجومٍ عسكري محتمل واسع النطاق.
من جهتها، نفت روسيا التخطيط لأي هجوم، واتهمت أوكرانيا والولايات المتحدة بالقيام بسلوكيات من شأنها زعزعة الإستقرار، وقالت أنها تحتاج لضمانات أمنية لحماية نفسها. وتضم مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وكندا كما تضم ممثلاً عن الإتحاد الأوروبي.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ديمتري بيسكوف المتحدث بإسم الكرملين قوله يوم الأحد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ نظيره الأميركي جو بايدن بأنه يريد فعلاً لقائه وجهاً لوجه عندما تحدثا عبر الفيديو في وقتٍ سابق هذا الشهر.
ونقلت الوكالة عنه قوله أن بوتين لم تكن لديه مقوّمات للتفاؤل بعد حديثه مع بايدن بسبب إستمرار الخلافات الجادة والمتعلقة بالمفاهيم بين روسيا والولايات المتحدة.