دعت السلطات اللبنانية للتحقيق والمحاسبة.. «اليونيفيل»: الإعتداء على من يخدمون السلام غير مقبول

هل من علاقة بين التصعيد وزيارة غوتيريش؟

.
علّقت نائبة مدير المكتب الإعلامي لقوات «اليونيفيل» العاملة في جنوب لبنان كانديس أرديل على الإشكال الذي حصل مع أهالي بلدة شقرا، فقالت أن «الاعتداء على من يخدمون قضية السلام أمر غير مقبول».
 
أرديل أكدت أن «حرمان اليونيفيل من حرية الحركة والإعتداء على من يخدمون قضية السلام أمر غير مقبول، وخرق لاتفاقية وضع القوات التي وقعها لبنان»، لافتةً إلى أنه «وكما أشار الأمين العام للأمم المتحدة بالأمس أنطونيو غوتيريش، يجب أن تتمتع اليونيفيل بوصولٍ كامل ومن دون عوائق إلى جميع أنحاء منطقة عملياتها، على النحو المتفَّق عليه مع الحكومة اللبنانية وعلى النحو المطلوب بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701».
كما ناشدت «جميع الأطراف المعنية إلى احترام حرية حركة جنود حفظ السلام، وهو أمرٌ بالغ الأهمية لتنفيذ ولاية اليونيفيل بموجب القرار 1701»، مشددةً على «أننا على اطلاع على التقارير الإعلامية التي تحدثت عن حادثة خطيرة وقعت اليوم في بلدة شقرا، وتقوم اليونيفيل والسلطات اللبنانية بالتحقيق في الأمر. وندعو السلطات اللبنانية إلى التحقيق في هذا الحادث وتقديم المرتكبين إلى العدالة».
 
 
izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul