حرب الرسوم الجمركية مستمرة بين أميركا والدول الأوروبية

عملاقي صناعة الطائرات «إيرباص» و«بوينغ»
. عملاقي صناعة الطائرات «إيرباص» و«بوينغ»

في خطوة جديدة من مسلسل النزاع المستمر بين الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية، أعلنت واشنطن، فرض رسوم جمركية إضافية على منتجات فرنسية وألمانية.

وتتبادل دول الاتحاد الأوروبي وواشنطن الاتهامات بشأن تقديم مساعدات حكومية غير قانونية لعملاقي صناعة الطائرات الأوروبي «إيرباص» والأميركي «بوينغ».

يعد هذا القرار هو الأحدث في المعركة التجارية القائمة بين الطرفين منذ 16 عاما بسبب اتهامات متبادلة بدعم صناعة الطائرات خارج إطار القواعد القانونية، ثم ازدادت في ظل السياسة الحمائية التي اتبعها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وقال الممثل التجاري الأميركي في بيان أن الرسوم الجديدة ستشمل أجزاء تصنيع الطائرات الفرنسية والألمانية، بالإضافة إلى أنواع من النبيذ والمشروبات الروحية من البلدين الأوروبيين، معتبرا أن هذه الخطوة تأتي ردا على فرض الاتحاد الأوروبي رسوما على منتجات أميركية بشكل غير منصف.

وفي العام الماضي، سمحت منظمة التجارة العالمية بفرض عقوبات أميركية بقيمة 7.5 مليارات دولار على السلع والخدمات الأوروبية.

وكان ذلك أكبر مبلغ عقوبات تم السماح به حتى الآن من قبل منظمة التجارة العالمية وكان نتيجة لمساعدة الاتحاد الأوروبي لشركة إيرباص التي اعتبرت غير مناسبة بموجب لوائح التجارة الدولية.

ثم فرضت واشنطن رسوما عقابية بنسبة 25 بالمئة على منتجات الاتحاد الأوروبي مثل النبيذ والجبن وزيت الزيتون.

ورفعت الرسوم الجمركية البالغة 10 بالمئة على طائرات إيرباص إلى 15 بالمئة في مارس، بينما وضع الاتحاد الأوروبي قائمة بالمنتجات الأميركية التي يمكنه فرض رسوم عليها، من الكاتشاب إلى قطع غيار السيارات.

ونظرًا إلى الأزمة التي تواجه قطاع صناعة الطيران حاليًا مع تأثيرات كوفيد-19 الضخمة، وانعكاس ذلك على إيرباص وبوينغ، فإن المعركة الطويلة التي ترفع فيها الرسوم الجمركية أسعار الطائرات لا تخدم مصالح الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة.

وتكبدت شركة إيرباص خسائر بقيمة 767 مليون يورو أي 901.5 مليون دولار خلال الربع الثالث من العام الحالي 2020 مقابل أرباح بـ 989 مليون يورو أي 1.16 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، حيث تسببت جائحة كوفيد-19 في تأثيرات واسعة على قطاع الطيران بشكل عام مع انخفاض الطلب.

ووصلت خسائر الشركة إلى 2.68 مليار يورو أي 3.15 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من العام مقابل أرباح بقيمة 2.57 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

من جانبها، أعلنت بوينغ خسارة في الربع الثالث بقيمة 449 مليون دولار، مقارنة بأرباح بلغت نحو 1.2 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي، بحسب نتائجها المالية على موقعها الرسمي.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul