مجلس النواب الأردني يرفض تعديلاً على الدستور يسمح بمحاكمة أعضائه

لا محاكمة ما لم يُقبض على العضو بحالة تلبّس

.
رفض البرلمان الأردني مشروع التعديل الوارد من الحكومة على المادة 86 من الدستور، والذي يسمح بمحاكمة أعضاء مجلسَي الأعيان والنواب.
 
وصوّت ضد التعديل 106 أعضاء من أصل 109 حضروا الجلسة.
النواب قرروا العودة إلى النص الأصلي في الفقرة 1 من المادة 86 من الدستور التي تنص على أنه «لا يوقَف أحد أعضاء مجلسَي الأعيان والنواب ولا يحاكَم خلال مدة إجتماع المجلس ما لم يَصدر من المجلس الذي هو منتسب إليه قرار بالأكثرية المطلقة بوجود سبب كافٍ لتوقيفه أو لمحاكمته أو ما لم يُقبض عليه في حالة التلبّس بجريمة جنائية، وفي حالة القبض عليه بهذه الصورة يجب إعلام المجلس بذلك فوراً».
 
وحسب توصيات اللجنة الملَكية لتحديث المنظومة السياسية، فإن هذا التعديل يكرّس مبدأ سيادة حكم القانون ولا يعطل إجراءات التقاضي، ويمنح أعضاء مجلسَي الأعيان والنواب الحصانة اللازمة والكافية للإضطلاع بدورهم التشريعي والرقابي، إضافةً إلى أن المحاكمة لا تحُول بين قيام العين أو النائب بعمله التشريعي والرقابي.