يشكّل دعماً إضافياً لاستيعاب تفشيّ «أوميكرون».. أبيض يفتتح مركز الشيخ بن زايد لمرضى «كورونا» غداً

المركز سيكون مفتوحاً لجميع المرضى من دون إستثناء بتسعيرة رمزية

.
يفتتح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي غداً «مركز سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الإماراتي اللبناني» في منطقة واجهة بيروت البحرية، والمقدَّم هبة من دولة الإمارات العربية المتحدة بمسعى من الرئيس سعد الحريري بحضور وزير الصحة فراس الأبيض، على أن يتم إعتماد المركز في هذه المرحلة كمركز طوارىء لاستقبال مرضى كورونا من منطقتَي بيروت وجبل لبنان بسعة ثمانين سريراً، مع إمكان إضافة أسرّة وتوسعة المركز في حال دعت الحاجة لذلك.
 
 المركز سيعمل بالتنسيق بين الصليب الأحمر اللبناني الذي سيؤمّن نقل المرضى المصابين بـ«كورونا»، وبين «مستشفى رفيق الحريري الجامعي» الذي سيقدّم الطاقم الطبي والتمريضي المتخصص والذي بات ذا خبرة واسعة بعلاج «كورونا».
 
 
وقد أبدى الوزير أبيض إرتياحه لهذه الخطوة التي «تصب في دعم النظام الصحي اللبناني في مواجهة الظروف الصعبة الراهنة، خصوصاً أن المركز مزوّد بشكلٍ كامل بأجهزة مراقبة طبية حديثة ومختبر وأشعة ومولد كهربائي ما يجعله يوازي في القدرات المراكز الصحية المتقدمة والفعالة»، مشيراً إلى أن «أسرّة المركز تشكّل دعماً إضافياً لاستيعاب تداعيات تفشّي متحور Omicron في لبنان، إلى جانب الأسرّة الأخرى التي زادت وزارة الصحة العامة عددها بنسبة ثلاثين % في الفترة الأخيرة».
 
ولفت إلى أن «المركز سيعمل على تقييم حالة المريض وتقرير ما يحتاج إليه من خدمة طبية، فإذا تطلب وضع المصاب بـCovid-19 فترة مراقبة تراوح بين أربع وعشرين وثمانٍ وأربعين ساعة وهي الفترة التي يحتاج إليها عادة المصابون بمتحور Omicron، فإن المركز جاهز لاستقبالهم والإهتمام بهم في هذه الفترة قبل إعادتهم إلى المنزل. أما إذا احتاج المصاب إلى الإستشفاء فيتم ذلك بالتنسيق بين المركز والصليب الأحمر، على أن يستمر الإهتمام بالمريض ريثما يتم تأمين سرير له في مستشفى حكومي أو خاص».
 
أضاف «الكلفة التشغيلية للمركز ستؤمَّن من هبات كورونا التي حصلت عليها وزارة الصحة العامة التي تواصل مساعيها مع الجهات الدولية المانحة لتأمين المزيد من التمويل، خصوصاً أن المركز سيكون مفتوحاً لجميع المرضى من دون إستثناء بتسعيرة رمزية تعادل مئتَي ألف ليرة لبنانية للتقييم الأولي الذي يتضمن إختبار PCR، وأربعمئة ألف ليرة كحدٍّ أقصى في حال احتاج المريض إلى المكوث في المركز يوماً أو يومين».