جيمس وسب يتلقى الأوامر الأولية لتركيب مرآته المطلية بالذهب

سيلتقط التلسكوب اوّل صور علمية في أيار القادم

.

بدأ مهندسو المراقبة بمركز Goddard لمهام الفضاء في جرينبلت في ولاية ماريلاند الأميركية أمس الأربعاء، بإرسال أوامرهم الأولية لمحركات متناهية الصغر، تعمل على تركيب مرآة التلسكوب الجديد جيمس ويب الرئيسية وضبطها.

وتتألف دائرة المرآة الرئيسية من 18 قطعة سداسية الشكل من البريليوم المطلي بالذهب، ويبلغ قطرها 6.5 متر، وهي سطح له قدرة أكبر بكثير على تجميع الضوء مقارنة بسلف جيمس ويب التلسكوب هابل.

وانفتحت القطع الثماني عشرة، التي كانت موضوعة معا في حجرة الشحن الخاصة بالصاروخ الذي حمل التلسكوب إلى الفضاء مع بقية مكوناتها خلال أسبوعين بعد إطلاق التلسكوب يوم 25 كانون الأوّل الماضي.

وبحسب لي فاينبرج، مدير المكون البصري في التلسكوب الجديد فإن عملية صف قطع المرآة الرئيسية معا لتشكل مرآة واحدة كبيرة يعني رصّ كل قطعة على مسافة تصل إلى واحد على خمسة آلاف من سمك شعرة الإنسان، مشيراً الى انّ كل هذا تطلب اختراع أشياء لم تحدث قط من قبل مثل المحركات الدقيقة التي صممت لتتحرك تدريجيا عند حرارة قدرها 240 درجة مئوية تحت الصفر في فراغ الفضاء.

وأردف: إذا سارت الأمور كما هو مخطط فإن التلسكوب سيكون جاهزاً لالتقاط أول صور علمية في أيار القادم، وسيجري معالجتها لنحو شهر آخر قبل أن يتسنى نشرها.