أبيض ألغى مؤشر الدواء اسبوعين خوفاً من ازدياد الحملات ضده

أدى الى انقطاع بعض الأدوية ويركز مغرّدا عن فيروس كورونا

.

مع ارتفاع جديد لأسعار الأدوية، تعمّ النقمة على وزير الصحة فراس أبيض رغم ان الأمر ليس بيده وحده، وذلك لانه لا يعلن هذه التفاصيل عبر صفحته النشيطة على تويتر، وكأنه يتهرب من الواقع المرير، معتمداً سياسة التركيز على أخبار فيروس كورونا، كما كانت عادته حين كان مديرا لمستشفى رفيق الحريري الجامعي.

هذا وتردد وفق معلومات صحافية أن أبيض الغى مؤشر الدواء اسبوعين خوفاً من ازدياد الحملات ضده على مواقع التواصل الاجتماعي. مع الإشارة إلى أن غياب المؤشر أدى الى انقطاع بعض الأدوية ما زاد من الحملة ضد أبيض.