سالم زهران: رغبة دائمة لحزب الله بالجمع بين باسيل وفرنجية

منحى صعب تتخذه الازمة اللبنانية مع اقتراب الانتخابات

.

أكّد مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران: «انّ الأزمة الاقتصادية في لبنان معقدة وستشتدّ كلّما اقتربنا من موعد الانتخابات والخروج من النفق يحتاج إلى خطة مالية واقتصادية وظروف سياسية مختلفة».

وأشار في حديث له مع قناة الـMTV إلى أنّ: «أحد أسباب فتح رئيس الجمهورية ميشال عون الدورة الاستثنائية لمجلس النواب هو تقديم رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل مشروع قانون لتعديلات في قانون الانتخابات بينها الدائرة 16 لكن مرور تلك التعديلات لا يبدو سهلاً في ظلّ الاشتباك مع رئيس مجلس النواب نبيه بري».

وتابع زهران: «خطة حزب الله الانتخابية تتدرج بثلاثة مستويات، أوّلاً الحصول مع حركة أمل على كافة المقاعد الشيعية، ثانياً نيل أكثر من ثلث أعضاء المجلس مع قوى ٨ آذار، وثالثاً الوصول مع التيار وبعض الأصدقاء إلى الأغلبية».

ولفت إلى أنّ: «الثنائي الشيعي يخوض معركته الانتخابية على مقعدين شيعيين فقط في بعبدا وجبيل وباقي المقاعد شبه محسومة أمّا نيل ٨ آذار والوطني الحر الأغلبية فيتوقف على نسبة إقتراع المغتربين والصوت السنّي».

وأضاف: «لم يتبلغ حزب الله من باسيل جواباً نهائياً عن التحالف من عدمه في الانتخابات»، مشيراً إلى انّ «هناك إطلالة قريبة للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله يجيب فيها على الأسئلة التي طرحها باسيل أخيراً».

وأردف زهران: «لدى حزب الله رغبة دائمة بالجمع بين حلفائه وخصوصاً باسيل ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية لكن ما حكي عن مسعى جدّي أخيراً مبالغ به».

وختم قائلاً انّ: «المجلس المركزي في مصرف لبنان إتخذ في جلسته الأخيرة قراراً بضخّ مئتي مليون دولار عبر المصارف وستباع للمواطنين على سعر منصّة صيرفة».