اقتراح بتحييد اللبنانيين عن حزب الله.. فماذا كان رد السعودية ودول الخليج؟!

بعض القوى السياسية والروحية أجرت اتصالاتها

.

أجرت بعض القوى السياسية والروحية اتصالات مع دول الخليج والمملكة العربية السعودية في محاولة للفصل بين الدولة اللبنانية وشعبها وبين حزب الله، وبالتالي عدم التوقف عند المواقف الصادرة عنه، انطلاقا من ان الحزب موجود في لبنان وسيبقى موجودا على المدى المنظور.

ووفق وكالة أخبار اليوم، نصح المتصلون دول الخليج بعدم ربط علاقتها مع لبنان باداء حزب الله الذي يصبح أكثر شراسة تجاه السعودية تحديداً وبحصرِ تعاملها مع اللبنانيين.

ولكن بحسب المعلومات المتوفرة، لاقى الاقتراح رفضا لدى الدول الخليجية لان حزب الله، ليس بلدية او حزبا غير مؤثر، بل هو مسيطر على البلد، ومهيمن على السلطة والشرعية ومجلس النواب والمؤسسات، ومهيمن ايضا على السلاح والحدود مع سوريا والعديد من المرافق الحيوية، وبالتالي لا يمكن لهذه الدول ان لا تكترث لمواقف الحزب.