سعر الإتصالات وخدمات الإنترنت على 9000 ليرة.. القرم: كان الله بعون​ المواطن!

آخر سنتين لم يكن هناك أي استثمار بهذا القطاع التكنولوجي

.

يكثر الحديث عن أزمة قطاع الاتصالات والانترنت والخوف من تراجع الخدمات لحين توقفها وقد لفت وزير الاتصالات ​جوني قرم​، أن هناك نقاش أن تكون ​أسعار​ الإتصالات وخدمات ​الإنترنت​ على الـ9000 ليرة للدولار الواحد والدراسة الفعلية لم تنته وتحتاج من أسبوعين الى 3 أسابيع.

وأوضح في تصريح لقناة الـOTV، أن رقم الـ9000 يؤمن استقرار القطاع، واذا تم الإبقاء على الـ1500 فنحن متجهون حكما نحو الإنهيار، وبآخر سنتين لم يكن هناك أي استثمار بهذا القطاع التكنولوجي.

وردا على سؤال حول قدرة المواطن على دفع سعر الإتصالات وخدمات الإنترنت على سعر صرف 9000 ليرة للدولار، قال: كان الله ب​عون​ المواطن، نعلم ألا قدرة له لكننا نواجه أمرين إنقطاع الإنترنت أو رفع سعره ونحن مطضرون لزيادة التعرفة أفضل من الإنقطاع.

وحول سعر كارت التشريج للخطوط المسبقة الدفع، شدد على أن سعر الكارت سيبقى كما هو لكن ستزيد كلفة الإتصالات، لمنع ​الإحتكارات​ وصلاحية الكارت، ومن يريد تخفيف مصروفه يمكن أن يبقى على الكارت لأن الصلاحيات تبقى ذاتها الا أن عدد دقائق الإتصال سيكون أقل.