علماء يكشفون سبب انتشار أوميكرون أكثر من غيره من المتحوّرات

الدكتور لورانس كوري: لا يمكننا دائماً معرفة من يحمل الفيروس

.

تواصل موجة كورونا انتشارها الكبير هذا الأسبوع فقد سُجلت حوالي 2.8 مليون إصابة يومياً في العالم وارتفع المؤشر هذا الأسبوع 44% عن الأسبوع الفائت.

وأفاد باحثون من مركز Fred Hutchinson لأبحاث السرطان، التابع لشبكة الوقاية من كوفيد-19 بأميركا، ومركز برنامج بحوث الإيدز في جنوب إفريقيا، أنهم اكتشفوا دليلاً حول سبب انتشار أوميكرون أكثر بكثير من المتحورات الأخرى من كورونا.

وتظهر البيانات التي رصدها الباحثون أن الأشخاص المصابين بالفيروس، وليست لديهم أعراض، عرضة لنقل العدوى للآخرين أكثر مما كان يحدث مع المتغيرات السابقة.

واستخدم الباحثون اختبار PCR من 2 كانون الأوّل الماضي وحتى 17 منه فوجدوا أن 31% من النقل كان من دون أعراض (71 عينة من 230 عينة)، وتم التحقق من أن جميع العينات المتاحة لتحليل التسلسل هي أوميكرون.

ولفت الباحثون إلى أنّ الدراسات السابقة على معدلات الانتقال من دون أعراض في متغيرات بيتا ودلتا كانت تتراوح بين 1% و2.6%، أي أقل بـ7 إلى 12 مرة من عينات أوميكرون.

ويقول كبير مؤلفي الدراسة الدكتور لورانس كوري: نظراً لأن كثيراً من الأشخاص قد لا تظهر عليهم أعراض، فلا يمكننا دائماً معرفة من يحمل الفيروس، لكننا نعرف ما يمكننا القيام به لحماية أنفسنا وللمساعدة في منع انتشار المرض، وهو ارتداء قناع، وغسل الأيدي، وتجنب التجمعات الداخلية، والتطعيم الكامل في أسرع وقت ممكن.