أنيميا الفضاء.. عائق أمام مشاريع الرحلات السياحية للمرّيخ

ربما يتعين على السائحين البقاء في بيوتهم

. Astronaut walking on Mars

يعاني أغلبية رواد الفضاء من أنيميا الفضاء أو فقر الدم، لكن الاعتقاد السائد حتى الآن أنها أنيميا مؤقتة، ووصفتها إحدى دراسات إدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا بأنها مرض الخمسة عشر يوما.

ويمكن ان يشكّل هذا الأمر عائقاً أمام الرحلة الفضائية التي كانت ستطلق الى المريخ، فقد قال بعض الباحثين إن السائحين الواقفين في طابور للسفر في الرحلات الفضائية القصيرة، ربما يتعين عليهم أيضا البقاء في بيوتهم إذا كانوا معرضين لخطر الأنيميا.

من جهة اخرى اكّد الأطباء انّ سبب هذا المرض يرجع إلى تكسر خلايا الدم الحمراء الناتج عن تحولات السوائل في الجسم عندما يدخل رواد الفضاء في حالة انعدام الوزن، ومرة أخرى عندما يعودون إلى مجال الجاذبية الأرضية.

وقال الدكتور جاي ترودل، من جامعة أوتاوا، الذي قاد بحثا أُجري على 14 من رواد الفضاء: ما دمت فيالفضاء فإنك تدمر كميات من كرات الدم الحمراء أكبر مما يصنعها جسمك، وأنتجت أجسام رواد الفضاء المزيد من خلايا الدم الحمراء لتعويض الخلايا المدمرة الإضافية.

وختم: إذا كنت في طريقك إلى المريخ ولم تصمد أمام الحاجة إلى إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء فإنك ستواجه متاعب خطيرة.