من واجبي إخضاع ثروتي المالية الشخصية لتدقيق جهة خارجية.. سلامة: فليُحضِروا أدلة حقيقية

أكد أن الإتهامات ضده بغسل الأموال لا تستند إلى أدلة بل لتقارير كاذبة

.

حلّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ضيفاً على الإعلامي الشهير ستيفن كول من بيروت في برنامجه «أجندة».

وسُئل عن سبب تسليمه تدقيق حساباته الشخصية لرئيس الوزراء، قال أن «الاتهامات الموجّهة إليه بغسل الأموال لا تستند إلى أدلة بل إلى تقارير كاذبة».
 
أضاف أنه شعر أن «من واجبه إخضاع ثروته المالية الشخصية لتدقيق جهة خارجية».
 
 
وعن إنفجار مرفأ بيروت في آب/أغسطس 2020، قال سلامة أن «ضغوطاً سياسية تُمارس في هذا الإطار، والتحقيق لا يسير بسلاسة بسبب التدخل السياسي، لكنني أعتقد أن اللبنانيين لن يستسلموا»
 
 
وتابع: «لقد أثّرَت مأساة إنفجار المرفأ في كل لبناني. وقد أصاب الإنفجار أصدقاء لي. كما مات البعض، وأُصيب آخرون بجروحٍ بالغة. نحن جميعاً حريصون على معرفة الحقيقة ومعرفة من المسؤول عن هذا الحدث المأساوي».
 
 
 
 وحول ما إذا كان الإقتصاد اللبناني قد وصل إلى نقطة اللاعودة، أوضح سلامة أن تعافيه يعتمد على السياسات المعتمدة من قِبل الحكومة، فبمجرد أن يكون لديك البيئة السياسية المناسبة، سوف ينتعش لبنان. وإذا عدنا بالذاكرة إلى حقبة الحرب الأهلية، لوجدنا أن قيمة الدولار إرتفعت ألف مرة. خلال فترة معينة من تلك الحرب، ودمّرت بيروت ولم يكن للبلاد إقتصاد. وكان إجمالي الودائع في البلاد، لا يتعدى 9 مليارات دولار».
 
 
وأشار: «بالرغم من كل ذلك، بمجرد أن استطاعت الحكومة نيل الثقة وثبتت الإستقرار السياسي إنتعشت البلاد، وارتفع الناتج المحلي الإجمالي من 9 مليارات دولار إلى 55 مليار دولار. فاستقرت العملة وكانت بيروت تستعيد مكانتها كمركزٍ للخدمات المصرفية وحتى للإقتصاد الرقمي».
 
 
أضاف: «شهِد لبنان في العديد من المراحل حروباً كثيرة، ومع ذلك كان يقوم من جديد في كل مرة. أنا متفائل بشأن المستقبل وأنا أحب بلدي. آمل أن يعيد اللبنانيون بناء لبنان واقتصاده»
izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul