مفتي مصر يحذّر من تأثير وسائل التواصل الإجتماعي على إزدياد حالات الطلاق

خطورة إنكفاء كلّ من الزوجين على جهازه وعالمه الإفتراضي الخاص

.
أكد مفتي مصر الدكتور شوقي علام أن ارتفاع نسبة الطلاق بين المصريين خلال الفترة الأخيرة يعود إلى هيمنة وسائل التواصل الإجتماعي، وسوء استخداماتها.
 
ودعا في حوارٍ تلفزيوني إلى «ضرورة إستخدام وسائل ناجعة للتصدي لمشكلة الطلاق بطريقةٍ تحافظ على الأسرة وكرامتها، من تقرير وجوب النظر إلى الإيجابيات واستحضارها، وعدم افتعال المعارك لأخذ الحقوق والتنصل من الواجبات، فضلاً عن النصح والتوجيه».
 
المفتي لفت إلى أن «إدمان وسائل التواصل الإجتماعي، أصبح أحد العوامل المسببة لزيادة حالات الطلاق، طبقاً لما أثبتته دراسات إجتماعية وإحصائية، إذ انكفأ كلّ من الزوجين أغلب أوقاته على جهازه وعالمه الإفتراضي الخاص، واتَّخذه متنفساً له في تعدد العلاقات والصداقات التي تضر كيان الأسرة، وكذلك نشر مختلف أحوال حياته وشؤونه الخاصة».
 
أضاف: «الشرع أرشد الزوجين إلى عدم التسرع في قطع رباط الزوجية عند أي مشكلة أو حدوث عقبة، بل ينبغي عليهما التمسك به، وذلك من خلال إجراءات وقائية مبكرة، وهي ضرورة المعاملة بالرفق والرحمة، وحسن الظن واعتدال الغيرة، والمشاركة في تحمُّل أعباء الحياة ومراعاة كل طرف لظروف الآخر».

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul