«قيود كورونا» تخيم على احتفالات رأس السنة

المطاعم اللبنانية اكتظت بروادها.. والآلاف تابعوا الألعاب النارية في دبي

احتفالات رأس السنة
. احتفالات رأس السنة في دبي

السهم- بعد عام لن ينساه سكان العالم بسبب حجم المعاناة التي شهدتها شعوب الكرة الأرضية، ومع قدوم عام 2021 بأمنيات وأحلام جديدة، استقبلت العواصم العالمية العام الجديد في ظل قيود للحد من انتشار فيروس «كورونا».

وخيمت الإجراءات الاحترازية على احتفالات الملايين الذين ودعوا عام 2020 الذي طبعته الجائحة.

لبنان.. احتفالات رغم القيود

وفي العاصمة اللبنانية بيروت التي لا تزال تحاول تجاوز كارثة انفجار المرفأ في 4 أغسطس/آب، خففت السلطات الإجراءات الاحترازية، حيث قررت السلطات تأخير موعد حظر التجول إلى الساعة الثالثة صباحاً، أعيد فتح المطاعم والنوادي والأماكن السياحية مع الإعلان عن حفلات كبيرة إيذاناً بالعام الجديد.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات لنوادٍ ومطاعم مكتظة، ما دفع بالسلطات إلى التحذير من احتمال فرض تدابير إغلاق جديدة بعد الأعياد.

احتفالات دبي برأس السنة
احتفالات دبي برأس السنة

وفي دبي، تابع آلاف المقيمين عرضاً للألعاب النارية عند برج خليفة، أطول الأبراج في العالم.

وفرضت السلطات الإماراتية على جميع الحاضرين، سواء كانوا في مساحات عامة أو في الفنادق أو المطاعم، وضع الكمامات والتسجيل عبر رمز شريطي «كيو آر».

ألعاب ضوئية في سيدني

احتفالات في سيدني
احتفالات في سيدني

وفي سيدني، كبرى المدن الأسترالية، أنارت الألعاب الضوئية المرفأ بعرض مبهر، لكن قلة من الأشخاص تابعت الحدث حضورياً. وألغيت خطط للسماح بوجود حشود عقب تسجيل بؤرة من نحو 150 إصابة جديدة، ما أدى إلى فرض قيود مشددة على السفر من سيدني وإليها.

احتفالات في ووهان

احتفالات ووهان
احتفالات ووهان

وفي مدينة ووهان الصينية، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى أواخر العام الماضي، تجمع آلاف للاحتفال بالعام الجديد، كما احتفلت تايبيه عاصمة تايوان مع جماهير حاشدة أتت لمشاهدة الألعاب النارية.

على الرغم من القيود في هونغ كونغ، خرج المئات للاحتفال ببداية العام 2021 وتجمعوا قرب الواجهة المائية لميناء فيكتوريا لالتقاط الصور.

وفي طوكيو، حيث يواجه السكان احتمال فرض حالة طوارئ بعد تسجيل 1300 إصابة بفيروس «كورونا» في الساعات الـ24 الماضية، اصطف أشخاص في طوابير واضعين كمامات لأداء صلاة خاصة بالعام الجديد.

وفي روسيا، اعترف الرئيس فلاديمير بوتين في خطاب ألقاه لمناسبة العام الجديد بأن الموجة الثانية من الوباء تضرب البلاد بشدة. وقال: «للأسف، لم نقضِ على الوباء بشكل كامل بعد، تستمر المعركة بلا هوادة».

الإغلاق يخيم على أوروبا

الشرطة الفرنسية تفرض حظر التجول
الشرطة الفرنسية تفرض حظر التجول

وتخضع إيطاليا لإجراءات إغلاق على مستوى البلاد حتى 7 يناير/ كانون الثاني، مع حظر تجول يبدأ الساعة 10 مساء.

من فرنسا إلى لاتفيا والبرازيل، انتشر عناصر من الشرطة، وفي بعض الأحيان عسكريون، للسهر على احترام حظر التجول أو حظر التجمعات بأعداد كبيرة.

وفي لندن التي تعاني من أسوأ الأضرار، أحيت المغنية ومؤلفة الأغاني الأميركية باتي سميث البالغة 74 عاماً، حلول العام الجديد بتكريم عمال الخدمات الصحية الوطنية الذين قضوا بوباء كورونا، في عرض يبث على شاشة في ساحة بيكاديلي وعلى «يوتيوب».

كما نبهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المواطنين إلى أن أزمة فيروس «كورونا» التاريخية يمكن أن تستمر في 2021 حتى مع الأمل الذي تحمله لقاحات.