اساتذة التعليم المهني والتقني: وصلنا الى مستوى معيشي كارثي ومأساوي

مطالبة بالتوازن بين الحقوق والواجبات

.

أكّدت رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني إن الحالَ التي وصل اليها الأساتذة على المستوى المعيشي، كارثيٌ ومأساوي، فما يعانونه ويكابدونه لجهة تأمينهم أبسطَ احتياجاتهم الحياتية لسد رمق عائلاتهم وأطفالهم، لهو أمرٌ موجعٌ ومحزن.

ولفتت في بيان اصدرته اليوم الى انّ جُلَّ ما يطلبه الاساتذة، هو التوازن ما بين الحقوق والواجبات. ومنعهم حقوقهم يجعلهم عاجزين عن القيام بواجباتهم.

 وطالبت الرابطة بتصحيح الرواتب والأجور، لأنّ قيمتها لم تعد تكفي الأساتذة لتأمين القوت اليومي لهم ولأطفالهم، فضلاً عن كلفة الانتقال الباهظة الى مراكز العمل، وسداد فواتير اشتراك الكهرباء والمازوت للتدفئة.

وشددت على انه يجب دعم تعاونية موظفي الدولة، فكلفة الاستشفاء والطبابة أصبحت فوق قدرة وطاقة الأستاذ، وهنا يطالب أساتذة الفئة الثالثة بأن تُبْقوا على حَقِّهِم بالإستفادة على أساسِ الدرجةِ الأولى فيالاستشفاءِ، وليس كما وردَ في مشروعِ الموازنةِ على أساسِ الدرجةِ الثانيةِ.

كما وطالبت بالعمل عاجلاً على تحويل المنح المقدمة من الدول الأجنبية، فأساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي حتى الساعة لم يتذوقوا طعم منحة ال 90 $، أسوة بالقطاعات الأخرى، مشيرةً الى انه يجب العملعلى حل مشكلة التعاقد في التعليم المهني والتقني الرسمي، عبر اجراء مباراة محصورة في مجلس الخدمة المدنية.

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul