ما الرسالة التي اراد برّي توجيهها بمشاركته في«مؤتمر البرلمان العربي»؟

دور بارز يلعبه مجلس الأمّة الكويتي

.

اكّدت مصادر مقرّبة من رئيس مجلس النواب نبيه بري انّه «اراد من مشاركته في مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الذي انعقد في القاهرة تأكيد وتوجيه رسالة مباشرة بالرغبة في استكمال المبادرة الكويتية للحوار بين لبنان ودول الخليج، وشرح الموقف من سبل ومسار تحقيق التضامن العربي».

وشددت لصحيفة الديار على «حصول خطوات في هذا الاتجاه، اي متابعة المبادرة الكويتية في غضون الايام المقبلة، وان رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم سيكون له دور بارز في هذا الاتجاه».

ولفتت الى ان «الحوار مع دول الخليج العربي يقتضي بان يعزز لبنان موقفه الموحد تجاه اسس الانقاذ ومعالجة الانهيار الاقتصادي والمالي من جهة، وسبل اعادة تعزيز الروابط وتحسين العلاقات بين لبنان ودول الخليج والعرب عموما».

واردفت قائلةً انّ: «بري كان دائما اول الداعين للتضامن الحقيقي والفاعل بين العرب انطلاقا من الالتزام بالقضية المركزية القضية الفلسطينية».

واضافت ان «اي مؤتمر يكون فيه حضور عربي جامع وبمشاركة سوريا يحرص الرئيس بري على ان يكون حاضرا وفاعلا فيه ولقد شاركت سوريا في هذا المؤتمر الى جانب اخوانها البرلمانيين العرب».

واشارت المصادر الى انّ «اللقاءات التي اجراها الرئيس بري مع رؤساء المجالس العربية على هامش المؤتمر، بالاضافة الى اللقاء التشاوري الذي عقد قبل افتتاح المؤتمر على مستوى رؤساء المجالس والوفود البرلمانية هي مهمة جداً».