لقاح استرازينيكا في لبنان قريباً.. اللبنانيون قلقون بعد وقف استخدامه في عدة دول أوروبية والبزري يوضح

وزارة الصحة الفرنسية أكدت أنه أظهر فعالية كبيرة

.

علقت عدة دول من بينها النمسا والدنمارك إستخدام لقاح استرازينيكا بسبب مضاعفات صحية نتجت عنه، في حين أعلنت صباح اليوم الجمعة وزارة الصحة الفرنسية أن اللقاح على العكس قد أظهر فعالية كبيرة في محاربة فيروس كورونا ورحبت في الوقت نفسه بإعطاء الضوء الأخضر لاستخدام لقاح جونسون آند جونسون في حين أوصت منظمة الصحة العالمية منذ بعض الوقت ظهر الجمعة باستمرار استخدام لقاح استرازينيكا.

لبنانياً، طمأن رئيس لجنة لقاح كورونا د. عبد الرحمن البزري إلى أنه لن يتم استخدام أي لقاح ما لم يتم التأكد من سلامته. وأضاف أن المعطيات قيد المتابعة والرصد من قبل اللجنة وإذا تأكد ارتباط استرازينيكا بأي حوادث سيبنى على الشيء مقتضاه وقد نصل حد عدم استخدامه، مشيراً إلى أن مصادر تصنيع اللقاح التي ستصل إلى لبنان مختلفة عن تلك الموجودة في أوروبا وما حصل قد يكون على طريق المصادفة.

من ناحيته قال مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض إن ملايين الأشخاص تلقوا لقاح استرازينيكا، ولم يبلغوا عن عوارض جانبية خطيرة، كما أن جلطات الدم لم تدرج من قبل كأعراض جانبية لهذا اللقاح. ومع ذلك، فمن الأفضل توخي الحذر، آملاً أن يجيب التحقيق الجاري على التساؤلات ويساعد على إزالة أي مخاوف بسرعة.

وأضاف: في لبنان، ستصل مئات الآلاف من جرعات استرازينيكا في الأسابيع المقبلة. هذه أخبار جيدة، خاصة عندما يأخذ المرء في الاعتبار الارتفاع الحالي في أعداد الكورونا، وستساعد شروط التخزين الأقل تطلباً على النشر السريع للقاح بشكل واسع وخاصة في المناطق النائية.