صناديق سيادية خليجية ضخّت مليارات الدولارات بالأسواق الخارجية في عام الوباء

صندوق الاستثمارات السعودي استثمر في الأسواق الأميركية والهندية

استثمارات بالمليارات للدول الخليجية
. استثمارات بالمليارات للدول الخليجية

السهم –

على الرغم من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا التي أضرب باقتصاديات دول العالم وخصوصا دول الخليج الأكثر تضررا جراء تراجع أسعار النفط المصدر الرئيسي للإيرادات المالية، شهد عام 2020 زيادة إقبال الصناديق السيادية الخليجية على الاستثمار في الأسواق المتقدمة والناشئة، وضخ مليارات الدولارات في العديد من الأسواق الخارجية.

وبحسب مجلة «فوربس»، استهدفت تلك الاستثمارات العديد من الأسواق، أبرزها أسواق الولايات المتحدة الأميركية والهند والصين، خصوصًا من جانب الصناديق السيادية لدول الخليج العربي مثل السعودية والإمارات وقطر، التي تعد من بين أكبر الصناديق في العالم.

وفي السياق، تصدّر صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF) الصناديق العربية من حيث الاستثمار في السوق الأميركية، حيث بلغت قيمة استثمارات الصندوق في الولايات المتحدة نحو سبعة مليارات دولار بنهاية الربع الثالث من 2020، منها استثمارات في أسهم جديدة بقيمة 4.39 مليار دولار، كما شهد عام 2020 بيع أسهم الصندوق في شركة تيسلا خلال الربع الأول من العام الحالي، وذلك قبل أن يشهد السهم ارتفاعًا غير مسبوق تجاوز 691% منذ بداية السنة.

السعودية: استثمارات في أميركا والهند

استطاع صندوق الاستثمارات العامة السعودي تسجيل استثمارات تتخطى قيمتها 7.7 مليار دولار في الأسواق الأميركية والهندية في عام 2020، حيث استثمر الصندوق 3.31 مليار دولار في الشركات الهندية، حيث تم استثمار 1.3 مليار دولار في (Reliance Retail Ventures Limited)، و1.5 مليار دولار في (Jio Platforms)، بالإضافة إلى 507 مليون دولار في (Digital Fiber Infrastructure Trust).

كما استثمر الصندوق خلال الربع الثالث من العام الجاري نحو 4.39 مليار دولار في السوق الأميركية، إلى جانب احتفاظه بأسهمه في شركة أوبر التي بلغت قيمتها نحو 2.65 مليار دولار، وذلك وفقًا لأحدث التقارير الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية عن الربع الثالث لعام 2020. حيث تضم محفظة الصندوق الاستثمارية 32.99 مليون سهم في صندوق المرافق (Select Sector SPDR TR) بقيمة تبلغ نحو ملياري دولار، و50.83 مليون سهم في (Carnival Corporation) بقيمة 771.6 مليون دولار و12.57 مليون سهم في (Live Nation Entertainment) بقيمة 677 مليون دولار.

ويعد صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF) ثالث أكبر صندوق سيادي عربي والثامن عالميًا بإجمالي أصول تصل إلى 347 مليار دولار وفقًا لبيانات معهد صناديق الثروة السيادية (SWFI).

قطر تستهدف الشركات الناشئة

ينشط الصندوق السيادي القطري، في الاستثمار في الشركات الناشئة. فقد انضم إلى جولة التمويل البالغة 900 مليون دولار لصالح شركة السيارات الكهربائية الناشئة (Xpeng Motors)، كما شارك في جولة تمويل (Inigo) البالغة 800 مليون دولار. كذلك، قاد الصندوق جولة تمويل من الفئة (D) بقيمة 225 مليون دولار لصالح (Califia Farms).

وفي فبراير/ شباط، أكمل جهاز قطر للاستثمار الاستحواذ على حصة 25.1٪ في الشركة الهندية (AEML)، جنبًا إلى جنب مع الاستثمار في الديون الثانوية للشركة، ليصل إجمالي استثمارات الصندوق في أصول الدين وأسهم الملكية في الشركة إلى 452 مليون دولار.

بالإضافة، أكمل الصندوق القطري بالتعاون مع صندوق الثروة السيادية التركي (TWF) عملية الاستحواذ على 10٪ من أسهم بورصة إسطنبول مقابل 200 مليون دولار.

أبوظبي تتجه إلى السوق الهندية                   

وتوجه جهاز أبوظبي للاستثمار للسوق الهندية أيضا، حيث استثمر بقيمة إجمالية بلغت نحو مليارَي دولار، منها 750 مليون دولار موجهة إلى (Jio Platforms)، ونحو 750 مليون دولار لشركة Reliance، و507 ملايين دولار لصالح (Digital Fiber Infrastructure Trust).

ويعد صندوق جهاز أبو ظبي للاستثمار أكبر صندوق سيادي عربي والثالث على مستوى العالم بإجمالي أصول تتجاوز 579.6 مليار دولار، وفقًا لبيانات معهد صناديق الثروة السيادية (SWFI).

كما أولت «مبادلة» اهتمامًا ملحوظًا خلال عام 2020 بالقطاع التكنولوجي والطاقة المتجددة، وخاصة الشركات الناشئة، سيما الشركات الهندية، حيث تم استثمار 1.2 مليار دولار في (Jio Platforms) مقابل حصة أقلية بلغت 1.85٪ ، تلاها اقتناص حصة بقيمة 844 مليون دولار في شركة (Reliance Retail Ventures Limited) في أكتوبر/ تشرين الأول.

تمكن صندوق الاستثمار السيادي المملوك لحكومة أبو ظبي من زيادة إجمالي أصوله بنحو 1.53% في عام 2019، لتصل إلى 232.2 مليار دولار، في مقابل 228.7 مليار دولار في عام 2018، وذلك وفقًا لما كشفت عنه مبادلة في تقريرها السنوي