جثث متناثرة على الأرض.. تبادل تهم بين روسيا وأوكرانيا حول هجوم محطة القطارات

أكثر من 30 شخصا قتلوا وأصيب ما يزيد على 100 شرق أوكرانيا

.

استهدف صاروخان محطة للقطارات في شرق أوكرانيا، وتحديدا في مدينة كراماتورسك، ما أسفر عن مصرع العشرات وتبادلت كييف وموسكو الاتهامات بشأن الهجوم.

شركة السكك الحديدية الحكومية في أوكرانيا قالت، إن أكثر من 30 شخصا قتلوا، وأصيب ما يزيد على 100 في الهجوم الصاروخي الروسي الذي وقع، بينما كان مدنيون يحاولون المغادرة إلى مناطق أكثر أمنا في البلاد.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تعليقا على الحادث، إن روسيا شر لا حدود له، مضيفا في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي: إنهم يقومون على نحو لا يصدق بالقضاء على السكان المدنيين.

ومن جانبه، قال أفلو كيريلينكو حاكم منطقة دونيتسك إن آلاف الأشخاص كانوا في المحطة وقت سقوط الصواريخ.

وتابع: الفاشيون الروس يعرفون جيدا أين كانوا يصوبون وماذا يريدون، أرادوا بث الذعر والخوف، وقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين.

ونشر كيريلينكو صورة على الإنترنت لعدة جثث متناثرة على الأرض بجانب أكوام من الحقائب والأمتعة الأخرى فيما ظهر رجال شرطة مسلحون يرتدون سترات واقية بجانب الجثث.

ونفت روسيا شن أي هجوم على مدينة كراماتورسك الأوكرانية اليوم الجمعة وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن القوات الأوكرانية فقط هي من تستخدم الصواريخ التكتيكية التي عثر على شظاياها في كراماتورسك.

أما الانفصاليون الموالون لروسيا في دونيتسك فقد نشروا صورا تؤكد سقوط ضحايا نتيجة سلسلة انفجارات قرب محطة قطارات في كراماتورسك جراء استهداف القوات الأوكرانية للمنطقة بصواريخ توتشكا أو.