باسيل: خرق القانون الانتخابي اصبح واضحاً من خلال شراء الأصوات والمرشحين

لرفع البطاقة الحمراء وإلًا يعتبر السكوت مساهمة في عملية التزوير

.

استقبل رئيس التيار الوطني الحر بحضور نائبة الرئيس للشؤون الادارية مارتين كتيلي ومدير مكتبه غسان خوري، البعثة الأوروبية لمراقبة الانتخابات التي شرحت له طبيعة مهمّتها وظروف عملها.

ورحّب بعملها وطالبها بالاقتداء بالتجارب السابقة للبعثة حيث فشلت في الاضاءة على مكامن الخلل في اطار عمليّة مراقبة الانتخابات وحريّتها ونزاهتها، خاصة في ما يتعلّق بالصرف الانتخابي.

ولفت نظرها الى ان خرق القانون الانتخابي اصبح واضحاً منذ الآن، وهو ظاهر في عدّة اوجه ومنها كلفة الدعاية الانتخابية التي يراها الجميع على الطرقات وفي وسائل الاعلام، ناهيك عن عملية شراء الأصوات والمرشحين التي ظهرت جليّة منذ الآن.

وهو ما يؤثّر على حريّة الناخبين، ويعتبر تزويراً للانتخابات يتوجب رفع الراية الحمراء بخصوصه منذ الآن دون الانتظار لما بعد الانتخابات حيث لا ينفع الأمر انذاك.

وشدّد على ان تبيان هذا الخرق للسقف الانتخابي لا يحتاج الى براهين واثباتات ويتوجّب على هيئات الاشراف الدوليّة والمحليّة رفع البطاقة الحمراء بخصوصه منذ الآن، والا يعتبر السكوت عن ذلك مساهمة في عملية التزوير.