أشتية يطالب بتدخل دولي عاجل من أجل لجم العدوان الإسرائيلي

اتهم إسرائيل بأنها تمارس سياسة أطلق النار لتقتل

.

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية، بتدخل دولي عاجل من أجل لجم العدوان الإسرائيلي ووقف التصعيد المستمر منذ نحو أسبوعين، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الإسرائيلي أن قواته تشن لليوم الثالث على التوالي عمليات عسكرية في مدينة جنين بشمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال أشتية، في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء بمدينة رام الله، إن «عدوان إسرائيل على شعبنا من جنين إلى الخليل، وفي القدس خاصة، واقتحامات الأقصى المتكررة، واعتداءات المستوطنين ودعوات المسؤولين الإسرائيليين جمهورهم للتسلح، تأجيج للتصعيد ودعوة للقتل».

واتهم إسرائيل بأنها «تمارس سياسة (أطلق النار لتقتل)، وهذه السياسة وما يرافقها من تكثيف للاستيطان واستكمال بناء الجدار، تستخدمها الأحزاب الإسرائيلية للحفاظ على ذاتها، وأساساً لحملاتها الانتخابية من جهة؛ والحفاظ على ائتلافاتها من جهة أخرى». وأضاف أن «هذا الأمر وما يرافقه من انسداد في الأفق السياسي وغضب الفلسطينيين من ازدواجية المعايير الدولية إنما نذير جدي بأن الأمور إلى تصعيد، وعليه؛ فمطلوب من المجتمع الدولي لجم العدوان الإسرائيلي ووقف سياسة القتل».

وحض المجتمع الدولي على إيجاد أفق سياسي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ووقف «العدوان على شعبنا، وتوفير حماية له، ووقف الكيل بمكيالين». وشدد على أن الحل «يكمن في إنهاء الاحتلال وتمكين شعبنا من السيادة على أرضه وإقامة دولته على حدوده المعترف بها دولياً، وعاصمتها القدس».