الباحث محمد شمس الدين يكتب: خارطة اللوائح والتحالفات الانتخابية

فشلت قوى التغيير في خوض الانتخابات في لوائح موحدة في كل دائرة

.

اقفل منتصف ليل الاثنين –الثلاثاء في 4-5 من شهر نيسان الحالي باب تسجيل اللوائح الانتخابية لخوض الانتخابات النيابية وذلك قبل 40 يوما من موعد الانتخابات المقررة في 15 ايار ، وقد رسى تسجيل اللوائح على 103 لوائح ضمت 718 مرشحا مقارنة ب 77 لائحة ضمت 597 مرشحا في انتخابات العام 2018..

خارطة اللوائح والتحالفات حافظت على تركيبتها وتحالفاتها كما في العام 2018 في عدد من الداوئر واختلفت وتبدلت جذريا في عدد اخر من الدوائر وهذا من شانه ان يبدل في نتائج الانتخابات التي سوف تفرزها صناديق الاقتراع .

اختلاف التحالفات تبعا للدوائر
من المفارقات الاساسية في هذه الانتخابات ، كما في كل انتخابات ، قيام تحالفات بين قوى سياسية وحزبية في دوائر واختلافها وتنافسها في دوائر اخرى ، ومن ابرز هذه التناقضات:

تحالف التيار الوطني الحر وحزب الطشناق في لائحة واحدة ( كنا ورح نبقى لبيروت ) في دائرة بيروت الاولى ، وتحالفهما مع حزب الله في زحلة ( زحلة الرسالة) واختلافهما في دائرة جبل لبنان الثانية ( المتن ) حيث يخوض التيار الوطني الحر الانتخابات في لائحة مستقلة ( كنا ورح نبقى للمتن ) في مواجهة حزب الطشناق المتحالف مع ميشال المر الحفيد والحزب القومي ( معا اقوى)

تحالف التيار الوطني الحر مع حزب الله وحركة امل في دوائر جبل لبنان الاولى ( كسروان –جبيل ) وجبل لبنان الثالثة ( بعبدا) وبيروت الثانية والبقاع الاولى ( زحلة ) والبقاع الثانية( البقاع الغربي وراشيا) والبقاع الثالثة ( بعلبك والهرمل) مقابل اختلافهما بشكل حاد وكبير في دائرة الجنوب الاولى ( صيدا –جزين ) اذ يدعم حزب الله وحركة امل لائحة الاعتدال قوتنا برئاسة ابراهيم عازار في مواجهة لائحة التيار الوطني الحر ( معا لصيدا وجزين )
تحالف الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية في دائرة جبل لبنان الثالثة في لائحة بعبدا السيادة والقرار ، وفي دائرة جبل لبنان الرابعة ( الشوف –عاليه) في لائحة الشراكة والارادة ، مقابل افتراقهما في دائرة البقاع الثانية حيث يخوض الحزب التقدمي الاشتراكي الانتخابات في لائحة واحدة ( القرار الوطني المستقل ) مع النائب محمد القرعاوي والجماعة الاسلامية ، بينما تحالفت القوات اللبنانية في لائحة واحدة ( بقاعنا اولا) مع قوى سنية كانت في تيار المستقبل ( العميد المتقاعد محمد قدروة الذي كان منسق تيار المستقبل في البقاع الغربي )

لم ترغب الشخصيات في تيار المستقبل أو القريبة منه التي قررت خوض الانتخابات النيابية التحالف مع القوات اللبنانية في استمرار لحالة القطيعة والخلاف بين الطرفين القائمة قبل تعليق الرئيس سعد الحريري لعمله السياسي ، باستثناء دائرة الجنوب الاولى حيث تحالف يوسف النقيب وهو من مسؤولي المستقبل والقريب من النائب بهية الحريري في لائحة واحدة مع القوات اللبنانية (وحدتنا في صيدا وجزين)
ترك الانقسام الذي يشهده الحزب القومي تأثيره في التحالفات الانتخابية ومن ابرزها في دائرة الشمال الثالثة ( زغرتا –بشري –البترون –الكورة) حيث دعم اسعد حردان ترشيح النائب سليم سعاده في لائحة تيار المردة ( لائحة وحدة الشمال ) بينما دعم الحزب القومي ترشيح وليد العازار في لائحة التيار الوطني الحر ( رح نبقى هون)وسعادة العازار ارثوذكسيان يتنافسان في قضاء الكورة .

تعدد لوائح قوى التغيير
افرز حراك او ثورة 17 تشرين العديد من القوى والتجمعات السياسية التي طالبت بالتغيير من خلال اجراء انتخابات نيابية مبكرة ، وهذا الامر لم يحصل، واليوم مع اجراء الانتخابات في موعدها فشلت قوى التغيير في خوض الانتخابات في لوائح موحدة في كل دائرة ،بل تشكلت عددة لوائح باسم قوى الثورة والتغيير . فمن بين اللوائح ال 103 التي تشكلت هنالك 56 لائحة لقوى التغيير اي ما يشكل نسبة 54% من اللوائح ، وتعدد هذه اللوائح من شانه ان يضعف الثقة بهذه القوى وان يشتت الاصوات ما يحرمها من فرصة الفوز.

وتتوزع هذه اللوائح تبعا للدوائر كما يلي :
دائرة بيروت الاولى : 6 لوائح 3 منها لقوى التغيير
دائرة بيروت الثانية: 10 لوائح 5 منها لقوى التغيير
دائرة جبل لبنان الاولى: 7 لوائح 2 منها لقوى التغيير
دائرة جبل لبنان الثانية: 6 لوائح 2 منها لقوى التغيير
دائرة جبل لبنان الثالثة: 7 لوائح 5 منها لقوى التغيير
دائرة جبل لبنان الرابعة: 7 لوائح 5 منها لقوى التغيير
دائرة الشمال الاولى: 8 لوائح 5 منها لقوى التغيير
دائرة الشمال الثانية: 11 لائحة 7 منها لقوى التغيير
دائرة الشمال الثالثة: 7 لوائح 3 منها لقوى التغيير
دائرة البقاع الاولى: 8 لوائح 4 منها لقوى التغيير
دائرة البقاع الثانية: 6 لوائح 3 منها لقوى التغيير
دائرة البقاع الثالثة: 6 لوائح 4 منها لقوى التغيير
دائرة الجنوب الاولى: 7 لوائح 3 منها لقوى التغيير
دائرة الجنوب الثانية: 4 لوائح 3 منها لقوى التغيير
دائرة الجنوب الثالث: 3 لوائح 2 منها لقوى التغيير.

• تكلفة إجراء الانتخابات النيابية :360 مليار ليرة
يرتب اجراء الانتخابات النيابية كلفة مالية كبيرة تتحملها الدولة بلغت هذا العام 360 مليار ليرة تتوزع كما يلي :
قانون رقم 282 تاريخ 8 نيسان 2022 :
260 مليار ليرة لتغطية نفقات الانتخابات ويخصص هذا المبلغ الى وزارة الداخلية والبلديات -مديرية الشؤون السياسية واللاجئين
-60 مليار ليرة لتغطية نفقات اجراء الانتخابات في الخارج منها 17 مليار ليرة كلفة البريد -13.5 مليار ليرة كلفة ايجارات مكاتب ومقار للانتخابات-10 مليارات رواتب الموطفين المؤقتين-7.5 مليار ليرة لوزام ادارية

مرسوم رقم 8814 تاريخ 18 شباط 2022 تخصيص اعتماد بقيمة 35 مليار ليرة نفقات انتخابية تخصص الى وزارة الداخلية والبلديات – مديرية الشؤون السياسية واللاجئين
مرسوم رقم 8712 تاريخ 28 كانون الثاني 2022 تخصيص 5 مليارات ليرة الى وزارة الداخلية والبلديات – المديرية العامة للاحوال الشخصية.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul