العاهل الأردني يدعو إسرائيل لوقف جميع الإجراءات اللاشرعية والاستفزازية

الحفاظ على التهدئة يتطلب احترام الوضع التاريخي والقانوني في الحرم القدسي الشريف

.

جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، المتواجد في ألمانيا بعدما خضع لعملية جراحية لمعالجة انزلاق غضروفي، قد أكد خلال ترؤسه اجتماعاً عبر الفيديو مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية تمحور حول التطورات الأخيرة في القدس، «ضرورة احترام إسرائيل للوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف، المسجد الأقصى المبارك، ووقف جميع الإجراءات اللاشرعية والاستفزازية التي تخرق هذا الوضع وتدفع باتجاه المزيد من التأزيم».

وأكد أن «الحفاظ على التهدئة الشاملة يتطلب احترام إسرائيل للوضع التاريخي والقانوني في الحرم القدسي الشريف، المسجد الأقصى المبارك، وإيجاد أفق سياسي حقيقي يضمن تلبية جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق على أساس حل الدولتين».

ووجّه الحكومة إلى «الاستمرار في تكريس كل الإمكانات اللازمة من أجل الحفاظ عليها، وعلى الوضع التاريخي والقانوني القائم، وعلى هويتها العربية الإسلامية والمسيحية».

وحمّل الأردن في وقت سابق أمس الأحد، إسرائيل مسؤولية «التبعات الخطيرة» للتصعيد في المسجد الأقصى.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية هيثم أبو الفول، في بيان، إن «إسرائيل تتحمل كامل المسؤولية عن التبعات الخطيرة لهذا التصعيد الذي يقوّض جميع الجهود المبذولة للحفاظ على التهدئة الشاملة والحؤول دون تفاقم العنف الذي يُهدد الأمن والسلم».
وأضاف أن الوزارة «تُدين قيام الشرطة والقوات الإسرائيلية مُجدداً، اليوم، باقتحام المسجد الأقصى المُبارك، الحرم القُدسي الشريف، وإخراج المصلين منه بالقوة، والسماح باقتحامه من المتطرفين تحت حمايتهم».
ودعا المجتمع الدولي إلى «تحمل مسؤولياته والتحرك الفوري للضغط على إسرائيل لوقف هذه الممارسات».
وأوضح أن «الوزارة مستمرة في اتصالاتها وتحركاتها المكثفة إقليمياً ودولياً من أجل وقف الخطوات الإسرائيلية التصعيدية، والتحذير من تبعاتها التي تُقوّض التهدئة الشاملة وتدفع نحو المزيد من العنف والتوتر».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul