كورونا تُغيب بلال شرارة ابن الجنوب والحركة الثقافية ومدير عام الشؤون الخارجية في مجلس النواب

الكاتب والشاعر الجنوبي عمل مستشاراً لرئيس مجلس النواب نبيه بري

.

بعد صراع مع المرض، والإصابة بوباء كورونا، سلّم الشاعر والأديب بلال شرارة الروح، تاركاً إرثاً أدبياً وشعرياً. شرارة الذي تعرفه جيداً المكتبات ودور النشر وأمسيات الثقافة والأدب شغل أيضاً منصباً سياسياً بصفته مستشاراً لرئيس مجلس النواب نبيه بري.

شرارة الذي وازن بين عالم السياسة وعالم الثقافة بقي على توازنه في تجميل الميدانين، أحبه الجميع موالاة ومعارضة، وحافظ على ود كل الأطراف في بلد الانقسامات والصراعات.

وقد نعت الامانة العامة لمجلس النواب مدير عام الشؤون الخارجية لمجلس النواب الاستاذ بلال شرارة، وجاء في بيان النعي: «بمزيد من الرضى والتسليم بمشيئة الله تعالى وقضائه الذي لا يُرد، تنعى الامانة العامة وموظفو مجلس النواب أحد اركان إدارته مدير عام الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاستاذ بلال رفعت شرارة».

وتابع البيان «إن الامانة العامة لمجلس النواب وإزاء هذه الخسارة الكبيرة برحيل الاستاذ بلال شرارة، تتقدم من أسرة الراحل وزملائه بأحر التعازي، سائلة المولى عزّ وجلّ ان يتغمده بواسع رحمته ويلهمنا وذويه عظيم الصبر والسلوان».

شرارة، الذي عمل مستشاراً لرئيس مجلس النواب نبيه بري منذ ثلاثة عقود، شغله ميدان الثقافة حيث ترأس المجلس الثقافي وهو الأديب والشاعر.

يعتبر، ابن الجنوب، شخصية ثقافية أثرت الوسط الثقافي اللبناني بعد أن نشر الكثير من المقالات والكتب السياسية والإجتماعية كما الشعرية.

نعته حركة أمل أيضاً فبلال هو حارس ذاكرة المواجهات الأولى مع العدو الصهيوني على ربى وتلال بنت جبيل، والأمين على تدوين مجازره، كي لا تُنسى، وهو العامل من أجل تحصين ذاكرة ووعي لبنانيين وعربيين.

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul