إردوغان يريد إنهاء الخصام مع الشرق والغرب

أنقرة ستحسن علاقاتها مع أميركا روسيا الاتحاد الأوروبي والعالم العربي لتحويل المنطقة إلى واحة سلام

.

يواصل الرئيس التركي رجب طيب إدروغان استخدام لهجة التصالح والتقارب مع دول الجوار ومع العالم. وفي كلمة له، الأربعاء، شدّد على أن تركيا ترغب في زيادة عدد أصدقائها وتحويل المنطقة إلى واحة سلام، في تصريحات تندرج في إطار التهدئة لإخراج بلاده من عزلتها المتزايدة على الساحتين الإقليمية والدولية.

وقال خلال مؤتمر لحزبه الإسلامي المحافظ، حزب العدالة والتنمية، في أنقرة نحن مصمّمون في الفترة المقبلة على تحويل منطقتنا إلى واحة سلام عبر زيادة عدد أصدقائنا ومعالجة الخصومات.

وأضاف أن تركيا لا تملك ترف أن تدير ظهرها لا للغرب ولا للشرق. وبعد أشهر وحتى سنوات من التوترات، يقود إردوغان حملة تهدئة حيال حلفائه الغربيين وخصومه الإقليميين الذين كانت علاقات أنقرة معهم باردة، على غرار مصر.

وتابع نحن مقتنعون بأنه ليس هناك أي مسألة لا يمكننا أن نحلّها مع الدول التي تحترم مصالحنا الوطنية.

وشهدت العلاقات بين تركيا وحلفائها الغربيين وكذلك دول المنطقة، توترا بسبب نقاط خلافية كثيرة، خصوصا مسألة تقاسم موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط وتدخلات تركيا في سوريا وليبيا ودعمها لحركات منبثقة عن الإسلام السياسي.

إلا أن أنقرة تكثّف منذ مطلع العام الخطوات الهادفة إلى تهدئة التوترات.

وأضاف إردوغان سنواصل بناء علاقاتنا مع كل الدول، من الولايات المتحدة إلى روسيا، من الاتحاد الأوروبي إلى العالم العربي استناداً إلى مصالح تركيا وتطلعات شعبنا.