السنيورة: «ما خلق يلي بدو يتّهمني بالخيانة»

القرار الحر اختفى.. الدولة خطفها حزب الله

.

قال رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة: نحن على أعتاب إجراء الانتخابات ومن الضروري أن يصار إلى احترام القانون وتلبية هذه الانتخابات من أجل فرز مجلس جديد واستعادة السلطات.

وأوضح في حديث لـmtv: رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لم يطلب من اللبنانيين أن يعتكفوا ولا يجوز أن يُقوَّل ما لم يقُله ويجب تلبية هذا الاستحقاق بل يجب الانتخاب لأن المقاطعة تؤدي إلى تخفيض الحاصل مايسمح للطارئين بأن يُصادروا رأي أهالي بيروت واللبنانيين وكي لا يستطيع حزب الله ومَن معه أن يحلوا محلّ السياديين.

وتابع: الدولة مخطوفة من قبل حزب الله والقرار الحرّ لم يعد موجوداً وجرى تخريب السياسة الديمقراطية في البلد واللبنانيون هم من يدفعون الثمن و «ما خلق يلي بدو يتّهم السنيورة بالخيانة».

واردف: لبنان يتطلب من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن يعامله بطريقة مختلفة وهو يعلم أن مَن أعاد بناء الجنوب هي الدولة بمساعدة عربية.

واضاف: الانتخابات حاصلة شئنا أم أبينا وشرعيّة الانتخابات يعطيها الدستور والمقاطعة تؤدي إلى أن يكون هناك من يستولي على مصالح اللبنانيين لغير مصلحتهم.

واكّد اننا: نمرّ بوقت عصيب اقتصاديًّا ولا يمكن استعادة العافية الاقتصادية طالما هناك ازدواجية في عمل السلطة وفي ظلّ غياب الثقة.

واشار الى اننا: نواجه الفساد السياسي ومَن صادر رأي الدولة وأنا استدعيت ومثلت أمام القضاء وأنا واثق ممّا فعلته ويجب أن تعود دولة الحقّ والقانون.

وختم السنيورة: عندما يريد الحريري أن يعود فهو له مكانه ومكانته ورمزيّته وإذا عاد سأكون إلى جانبه.