كيت موس شاهدة في قضية آمبر هيرد وجوني ديب .. ماذا سيكون موقفها؟

.

تزوج الممثل الأمريكي جوني ديب من الممثلة الأمريكية آمبر هيرد في شهر شباط عام 2015، ثم تقدّمت آمبر هيرد بطلب الطلاق في أيار 2016 بعد 15 شهرا فقط من الزواج مع وجود علامة استفهام كبيرة على هذا الطلب بين الجمهور.

وتقدّم مؤخراً بطلب تعويض 50 مليون دولار من آمبر هيرد بسبب مقال كتبته في عام 2018، وصفت نفسها خلاله بأنها ضحية للعنف الأسري، نافيا ارتكابه أي سوء معاملة، وردت آمبر هيرد بطلب تعويض 100 مليون دولار عن العنف المنزلي التي كانت تتعرض له من قبله.

وشهدت جلسة المحكمة، دفاع جوني ديب عن نفسه، ومثلّ ما كان يتعرض له خلال المحاكمة: «شُهر بي، وقالوا إني شخص خطر وأتعاطى الخمر والكوكايين وأضرب النساء، فقدت كل شيء وانتهيت بسبب تلك الادعاءات، لكن الحقيقة عندما كانت تشعر هيرد بالإحباط والغضب كانت تلجأ إلى ضربي»، حسبما أفاد موقع «ديلي ميل».

وعلى مدار الجلسات، تم بثّ مجريات المحاكمة على الهواء، ومن المتوقع أن تستمر ستة أسابيع على الأقل، وستضمّ عددًا من الشهود البارزين، من بينهم جيمس فرانكو وبول بيتاني وإيلون ماسك.

وكان جوني ديب وآمبر هيرد يذهبان إلى معالجة نفسية لمحاولة حل الخلاف القائم بينهما، وهو ما كشفت عنه المعالجة النفسية، موضحة أن الثنائي كانا يتبادلا الإساءة خلال الأشهر الأخيرة من زواجهما، وعُرِضت شهادة الطبيبة لوريل أندرسون عبر الفيديو أمام القضاة في اليوم الثالث من المحاكمة في قضية التشهير الخاصة بجوني ديب.

وصرحت لوريل أندرسون أن آمبر هيرد تحدثت في الجلسات التي كانت تحضرها بمفردها عن تعرضها للاعتداء لجسدي على يد جوني ديب، إذ أنها في إحدى الجلسات ظهر على وجهها عدة كدمات صغيرة، فضلا عن موقف آخر متكرر عن ردل فعل «هيرد» العنيف لمنع زوجها حينها من مغادرة الجلسات، بالإضافة لمقاطعته كثيرًاخلال الجلسات، وأن نبرة كلامها كانت مرتفعة جدًا معه: «لقد تعودا على التعامل بإساءة مع بعضهما».

وصور فريق آمبر هيرد زوجها السابق على أنه شريكا سيئا على المستويين النفسي والجسدي، وأكد على أنه شخص مفرط في شرب الكحول وتعاطي المخدرات، بينما رد فريق جوني ديب عل اتهامات آمبر هيرد عن العنف الأسري بأنها «خدعة وخطة محسوبة» لتدمير سمعته فيما ذٌكر بقضية جوني ديب وآمبر هيرد.

وأكد الطبيب الخاص بجوني ديب سابقاً في إفادة مُسجلة عٌرضت بالمحكمة، أن العنف لم ينته عند الاعتداء بالضرب فقط، بل تطور الأمر في إحدى المرات إذ قطعت زوجته السابقة جزءا من إصبعه في المطبخ بعد شجار شرس معها.

ومن جانبها، زعمت آمبر هيرد تعرضها للعنف من جوني الديب الذي كان تحت تأثير المخدرات وذلك أثناء رحلتهما من بوسطن إلى لوسأنجلوس، إذ سألها مرارا وتكرارا عن علاقتها بالممثل جيمس فرانكو والذي شاركها بطولة فيلمي Pineapple Express وThe Adderall Diaries، وذلك وفقًا لما ذكره موقع BBC بالعربية.

في السياق نفسه، قد تمثل عارضة الأزياء كايت موس، شريكة حياة جوني ديب الأربعاء أمام المحكمة للإدلاء بإفادتها في المحاكمة التي تحظى باهتمام إعلامي كبير في دعوى تشهير رفعها الممثل ضد طليقته أمبير هيرد، على ما أفادت وسائل إعلام أميركية نقلا عن مصادرمقربة من ديب.

وذكرت صحيفة «نيويورك بوست» أمس الاثنين أن العارضة البريطانية البالغة 48 عاما قد تدلي بإفادتها بواسطة الفيديو من كاليفورنيا.

ورد الجراح المتخصص ريتشارد مور الاثنين أمس على ادعاءات جوني ديب الذي يؤكد أنه فقد جزءا من إصبعه في أستراليا سنة 2015 بسبب تحطيم أمبير هيرد زجاجة مشروب عليه خلال مشادة بينهما.

وأوضح أنه لم يكن هناك أي شظايا زجاج على الإصبع المصاب ولا على اليد.

ووصف طبيب آخر هو الأخصائي النفسي ديفيد شبيغل، شخصية الممثل بأنها نرجسية مشيرا إلى أن حالته هذه يفاقمها استهلاكه المفرط للمخدرات والكحول.