خاص – المهندس حسن مرعي يحول زبل البقر غاز وكهرباء عبر تقنية biogaz

أنتج الكهرباء بحوالي ٨٠٪ من حاجته الشهرية

.

فيما لبنان يتخبط بازمة الكهرباء، التي اوصلت الناس الى العتمة، ومعها ارتفع ضغط الناس من لهيب اسعار فواتير الاشتراك التي باتت تقض مضاجعهم، وفي الوقت التي ما زال غاز لبنان تحت المياه ، ويتعرض للقرصنة من قبل العدو الاسرائيلي كان الشاب المهندس حسن مرعي يدخل مدار انتاج الكهرباء وغاز الميثان من زبل البقر التي عادة ما يشكل ازمة للناس، ويضع حلا لازمة عجزت كل وزارات الطاقة عن معالجتها، بل اوقعت البلد كله في التعمة، إلا أن الشاب مرعي وضع حدا للمشكلة بحل ناجز انتج من خلاله الكهرباء لمزرعته في بلدة عربصاليم جنوب لبنان عبر تقنية biogaz، حيث نجح باستخراج ثاني اكسيد الكربون وغاز الميثان من زبل البقر بتقنية الـBIOGAZ القائمة على تخمير مياه الزبل الهوائية لاستخراج الغاز. وحوله الى كهرباء عبر طريقة الbio_gaz والتي أمنت له وفر بحدود الـ٤٠٠٠ دولار شهريا، وتمكن من انتاج الكهرباء بحوالي ٨٠٪ من حاجته الشهرية، الامر الذي سينعكس حكما على حركة انتاج المزرعة ويخفف الاعباء والاكلاف، والتي حكما ستنعكس على اسعار السلع التي تنتجها المزرعة.

طريقة سهلة وذكية ، اذ من لا شيء، من مواد بسيطة عادة ما يرمي بها الناس، انتج حسن الكهرباء، التي باتت حلم المواطن، ما يدل ان بإمكان لبنان انتاج الكهرباء من نفاياته وايضا من زبل البقر، التي من شانها ان تسهم في معالجة الازمة التي يرزح تحت وطأتها وطن بكامله، فهل تفعلها الحكومة وتفكر بحلول مماثلة.

بالطبع، الفكرة لن تكون واردة في اجندات الحكومة، غير انها دخلت حيز التنفيذ في مزرعة حسن مرعي وبدأ بتوليد الكهرباء، ولم ينتظر حلولا وهمية.

انطلق حسن من فكرة تحويل الزبل الى غاز عبر فصل السواد منه عن المياه التي يتم تحويلها الى حفرة مقفلة، وعبر تفاعل الباكتيريا اللاهوائية تتفكك العناصر الموجودة في سائل الزبل وتتحول إلى غاز ميثان وثاني اكسيد الكربون الكفيلين بانتاج الكهرباء التي تتم وفق حسن ” عبر biogaz generator يجري فلترته ليستخدم بديلا للمازوت في المحركات الكهربائية وهذه الطريقة امنت لحسن كهرباء متواصلة ٢٤ على ٢٤ وكما يؤكد حسن ” استطاع تامين ٨٠ بالمئة من حاجته للكهرباء عبر هذه الطريقة والباقي يستعين بالمازوت” دون ان بغفل الاشارة الى ان تطبيق هذه التقنية ستحقق وفر كبير على جيبة المواطن لو طبقت.

يستخدم حسن الbiogaz في تسخين الحليب والمياه داخل مزرعته، فهو لجأ الى هذه الخطوة كي لا يخسر مشروعه الاقتصادي، في ظل ارتفاع المازوت بشكل غير مسبوق ما يهدد اي مشروع بالاقفال، وهو ما يرفضه حسن الذي يعول كثيرا على البدائل لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجهه
ووفق حسن فإن هذه الطريقة كفيلة بوضع حل جذري لازمة الكهرباء كما يمكن تحويل النفايات العضوية الى كهرباء عبر الطريقة نفسها، وبذلك تتمكن كل بلدة من توليد الكهرباء الذاتية، تعالج ازمة النفايات التي تهدد صحة المواطن، وتخفف فاتورة الاشتراك. فهو تفعلها البلديات وتخفف الاعباء عن كاهل مواطن بات يئن من فاتورة الاشتراك والمباه والدواء وغيرها ام تبقى تتفرج على الازمة.

ازمة الكهرباء هذه ما كانت لتكون، لو وافق اتحاد بلديات الشقيف قبل عشر سنوات على انشاء معلم توليد الكهرباء من النفايات، بدلا من معمل المعالجة المتوقف، حينها كانت المنطقة ستنعم ليس فقط بوفر في الكهرباء بل ايضا بالتخلص من النفايات المتنشرة في الطرقات والتي تحولت ملاذا للباحثين عن التنك والحديد والبلاستيك.

غلطة الاتحاد ، كلفت النبطية عتمة شاملة واحتكار اصحاب الاشتراكات بالناس وفواتيرهم التي اتت كالصاعقة عليهم، وسط صم الاذان عن الحلول البديلة ، التي بدأت تخرج بالمفرد والمثنى تارة عبر اللجوء الى الطاقة البديلة والتي استبدلها المواطن بالاشتراك، ليتخلص من رعب الفاتورة الشهرية، وتارة عبر توليد الكهرباء من زبل البقر، وهو ما لجا اليه.

اذا زبل البقر تحول الى كهرباء وغاز في مزرعة حسن مرعي، الذي اكد على اهمية ايجاد حلول بديلة عن حلول الدولة والحكومة الموجعة والفارطة في ان، في حين ما زالت الدولة تبحث عن حل لازمتها، والحل بين يديها بطاقات شبابها الزبل، النفايات العضوية حلان جاهزان امام الدولة لانتاج الكهرباء فهل تخطو هذه الخطوة ام تستعين كالعادة بحذف ايجابتين.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul