فرنسا تنتخب.. الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية

لاختيار أعضاء الجمعية الوطنية إلى جانب مجلس الشيوخ

.

يخوض الناخبون الفرنسيون اليوم الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية التي تقام كل خمس سنوات لاختيار أعضاء الجمعية الوطنية (الغرفة الثانية في البرلمان) إلى جانب مجلس الشيوخ، وتحدد الأغلبية البرلمانية فيها، ما يؤثر بشكل مباشر في رسم سياسة البلاد عبر المصادقة أو عدمها على مشاريع القوانين.

ويتنافس التحالف الرئاسي معا بقيادة الرئيس ايمانويل ماكرون، ضد الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد بزعامة جان لوك ميلنشون الذي يطمح إلى تولي منصب رئيس الحكومة، بالاضافة الى حزب التجمع الوطني (اليمين المتطرف).

كما ويتنافس المرشحون في هذا الاستحقاق من أجل نيل مقاعد الجمعية الوطنية، وعددها 577 مقعدا والتي تمثل الدوائر الانتخابية الفرنسية في كامل فرنسا.

وقد باتت هذه الانتخابات تجرى بعد أسابيع من الرئاسيات بمقتضى قانون صدر عام 2001 كي تتزامن الفترة التشريعية مع الولاية الرئاسية.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul