إسرائيل لا تنتظر المفاوضات مع لبنان.. رفع منسوب التحدي خلال نهاية الأسبوع

تسريع خطوات الحفر لاستخراج النفط والغاز من حقل كاريش

.

غادر الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين لبنان وعُلم انه سيعود خلال أيام لياتي بالود الإسرائيلي على المقترح الشفهي اللبناني.

لكن نهاية الأسبوع أوحت أن هناك تصميم إسرائيلي على رفع منسوب التحدي على الجبهة الحدودية من خلال تسريع خطوات الحفر لاستخراج النفط والغاز من حقل كاريش بمعزل عن مسار ومصير المفاوضات غير المباشرة مع لبنان.

ففي خطوة يُستشف منها رفضاً ضمنياً لطلب لبنان وقف عمليات التنقيب والاستخراج الإسرائيلية في المنطقة الحدودية بانتظار انتهاء المفاوضات غير المباشرة والاتفاق على ترسيم الحدود والحقول، كشفت المواقع المتخصصة بهذا الملف بحسب «نداء الوطن» عن استقدام إسرائيل سفينة Stena IceMax إلى شمال حقل كاريش حيث تمركزت على بُعد نحو 3 كلم من الخط 29 للبدء بعملية تحويل الآبار المتواجدة في تلك النقطة إلى «آبار انتاج» تمهيداً لبدء السفينة اليونانية «إنرجان باور» في عملية استخراج الغاز وضخّه في الأنابيب الإٍسرائيلية.