جرعة دعم يتلقاها ميقاتي.. اجتماع منتظر للنواب السنة السبعة والعشرين برعاية دريان

تواصل حصل بين قصر بعبدا ودار الفتوى.. والتفاصيل؟

.

على الرغم من الغموض المحيط بمواقف بعض الكتل النيابية، التغييرية منها أو المعارضة، فإن كفة الرئيس نجيب ميقاتي ما زالت راجحة، خصوصا بعد جرعة الدعم التي سيتلقاها من اجتماع قريب منتظر للنواب السنة السبعة والعشرين برعاية مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان الذي كشف عن حماسته لميقاتي كرجل المرحلة المناسب.

وضمن أهداف هذا اللقاء النيابي الإسلامي لملمة الصف السني وتعزيز حضوره على الساحة اللبنانية بعد التشتت الذي أسفرت عنه الانتخابات النيابية الأخيرة مع الأخذ بعين الاعتبار حرية إبداء الرأي والاختيار.

الى ذلك، تحدثت معلومات النهار عن تواصل حصل بين قصر بعبدا ودار الفتوى، فتواصلت الاولى مع الثانية متمنية على المفتي عبد اللطيف دريان، تزكية شخصية سنية للموقع الحكومي، اثر زيارة للقصر الجمهوري، الا ان الخطوة لم تحظ بالموافقة لانها في هذا التوقيت بالذات ستفسّر خطأ وتحمل الكثير من التأويلات، عدا عن أن دار الفتوى موقع جامع لا يجوز أن يصبح فئويا. واشارت الى ان الرد جاء باختصار ان المفتي لا يريد اقحام الموقع السني الروحي في قضية دستورية ويدعو الى تطبيق الدستور.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul