كواليس محاولات ضرب إستقرار الأردن وعلاقته بما يجري في الدول العربية

إعادة طرح إنضمام الأردن إلى مجلس التعاون الخليجي العربي

.

من المبكر الحديث عن خلفيات ما حدث ليل أمس في الأردن، والتي لقي ملكها دعماً عربياً وعالمياً وتأييداً تامّاً لأي قرار يتخذه لحماية بلاده وسلطته، ولكن هل تكون الأردن ومحاولة ضرب استقرارها ضمن سلة كاملة يوجد فيها في هذه المرحلة محاولات واضحة لهز الاستقرار في عدة دول عربية، كما يؤكد عدة مراقبين؟!

في السعودية تجري محاولات للتطاول على أمنها من خلال قصف الحوثيين لأراضيها، لجعل الأزمة اليمنية، سعودية بامتياز.. وفي لبنان تتعاظم أزمة الفقر وأزمة تحول الجوع إلى اللاستقرار اجتماعي وامني، وهناك محاولات واضحة لفلتان في الشارع وهناك تخوّف من طابور خامس وهو ما أشار اليه مؤخراً وزير الداخلية السابق زياد بارود.

وفي العراق يتم تكثيف مشهد عودة داعش إلى ميدانه، وهذا تطور يراد منه أيضاً إدخال العراق في ازمة أمنية.. لذا وعند قراءة ما حدث في الأردن، لا يمكن أن يتم ذلك دون قراءة لوضع المنطقة ككل بما فيه علاقة الأردن بإسرائيل حيث غرد في الأمس رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط كاتباً: ‏أتمنى كل الاستقرار للاردن في مواجهة مخططات اسرائيل ومخططات الوطن البديل الذي نادي به موشى ديان واركان الصهيونبة التاريخية. إذاً المطلوب حماية الاردن واستقرارها وحكمها فوق كل اعتبار لأن التوسع الصهيونبة لن يتوقف!

وقد يكون من المناسب اليوم إعادة طرح إنضمام الأردن إلى مجلس التعاون الخليجي العربي، وذلك انطلاقاً من الحرص ومن أهمية تحصين موقع الاردن الجيوسياسي والمتعدد الأدوار الهامة ذات الصلة بقضايا عربية غاية الأهمية .

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul