الولايات المتحدة تسمح لعناصر الحرس الثوري السابقين بزيارتها.. ولكن بشروط!

.

أصدرت وزارتا الداخلية والخارجية الأميركية تعليمات جديدة تسمح بمنح تأشيرات أميركية للأفراد القادرين على إثبات أن أنشطتهم في أي منظمة مدرجة في لائحة الإرهاب لم تكن طوعية، ولم تشكل تهديداً لأمن الولايات المتحدة.

وأعلنت الوزارتان عن التعليمات الجديدة من دون أن تذكر مباشرة اسم «الحرس الثوري» ولم تخص الذين حُرموا من دخول الولايات المتحدة بسبب خدمتهم في المنظمة الإرهابية.

في المقابل، سيحصل الأفراد على التأشيرة في حال أثبتوا أنهم لم ينفّذوا طوعاً تعليمات منظمة مدرجة في لائحة الإرهاب، وفق البيان الأميركي الذي نشر في صحيفة «فيدرال رجستر».

وأشارت تقارير غربية إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن كانت تنظر في إزالة الحرس الثوري عن لائحة الإرهاب، إلا أن الإدارة تعرضت في الأشهر الماضية لضغوط كبيرة في الكونغرس لعدم المضي في هذا المقترح.