الصحة العالمية: لا ضرورة لإلغاء المهرجانات في أوروبا بسبب جدري القردة

رفع مستوى الوعي من خلال التواصل الفعال واكتشاف الحالات مبكراً

.

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنّه لا ينبغي إلغاء المهرجانات الصيفية الأوروبية بسبب تفشي مرض جدري القردة، بل ينبغي بدلًا من ذلك إدارة مخاطر تضخم الفيروس.

وتم الكشف عن زيادة حالات الإصابة بجدري القردة منذ أيار – مايو خارج دول غرب ووسط إفريقيا حيث كان المرض مستوطناً منذ فترة طويلة، وكانت معظم الحالات الجديدة في أوروبا الغربية بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتم الإبلاغ عن أكثر من 3200 حالة مؤكدة ووفاة واحدة إلى منظمة الصحة العالمية من 48 دولة في المجموع هذا العام.

وقالت أمايا أرتازكوز، المسؤولة الفنية للتجمعات الجماهيرية في منظمة الصحة العالمية في ندوة عبر الإنترنت بعنوان «تفشي مرض جدري القردة والتجمعات الجماهيرية، حماية نفسك في المهرجانات والحفلات» ، «لدينا جميع المهرجانات الصيفية والحفلات الموسيقية والعديد من الأحداث الأخرى التي بدأت للتو في نصف الكرة الشمالي» .

وأضافت إن الأحداث «قد تمثل بيئة مواتية للانتقال» ، وأوضحت أرتازكوز أن «هذه التجمعات قريبة جداً وعادة ما تكون لفترة طويلة من الوقت، وكذلك الكثير من التفاعلات المتكررة بين الناس.»

وأضافت: «ومع ذلك، نحن لا نوصي بتأجيل أو إلغاء أي من الأحداث في المناطق التي تم تحديد حالات جدري القرود فيها.»

وقالت كبيرة مستشاري الاتصالات في حالات الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية في أوروبا سارة تايلر، إنه سيكون هناك أكثر من 800 مهرجان في المنطقة، يجمع مئات الآلاف من الأشخاص من مختلف البلدان.

وأوضحت: معظم الحاضرين متنقلون للغاية ونشطون جنسيا وسيكون عدد منهم على اتصال مباشر من الجلد إلى الجلد في أو حول هذه الأحداث.

وأضافت تايلر: قد يكون للبعض أيضا اتصالات جنسية متعددة، بما في ذلك شركاء جدد أو مجهولون، وبدون اتخاذ إجراء، فإننا نجازف برؤية زيادة في حالات جدري القردة في أوروبا هذا الصيف.

وتوصي وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة بأن تحدد البلدان الأحداث التي من المرجح أن ترتبط بخطر انتقال جدري القردة.

وحضّت منظمة الصحة العالمية منظمي المهرجانات على رفع مستوى الوعي من خلال التواصل الفعال، واكتشاف الحالات مبكرا، ووقف انتقال العدوى وحماية الأشخاص المعرضين للخطر.

وبحسب منظمة الصحة تفشى المرض في البلدان المتأثرة حديثا في المقام الأوّل بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال، والذين أبلغوا عن ممارسة الجنس أخيراً مع شركاء جدد أو أكثر.