رئيسي للكاظمي: بغداد وطهران يمكن أن تلعبا دوراً مؤثراً في المنطقة

اتفقا على السعي من أجل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط

.

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، من إيران أمس، إن بغداد وطهران «اتفقتا على السعي من أجل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط».. في المقابل، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن «الحوار مع المسؤولين في المنطقة يمكن أن يحل المشكلات دون تدخل أجنبي».

وقال الكاظمي في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إنهما اتفقا «على التهدئة في المنطقة» والعمل معاً لإحلال الاستقرار والهدوء فيها؛ وفق ما أوردت وكالة «رويترز».

ووصل الكاظمي إلى طهران بعد زيارة خاطفة إلى جدة بصحبة وفد رفيع المستوى يضم مسؤولين سياسيين واقتصاديين لبحث القضايا الإقليمية والثنائية.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الكاظمي قوله إنه «جرى خلال اللقاء التأكيد على دعم الهدنة في اليمن، وتعزيز جهود إرساء السلام فيه، كذلك التأكيد على أن يكون الحل السلمي للأزمة نابعاً عن الإرادة الداخلية لليمنيين».

ونقل موقع «الرئاسة الإيرانية» عن الكاظمي قوله: «لقد اتفقنا على بذل جهود مشتركة لمواجهة التحديات في الأمن الغذائي جراء الحرب الأوكرانية».

بدوره؛ قال رئيسي إن «العلاقات الثنائية والإقليمية بين العراق وإيران يمكن أن تلعب دوراً مؤثراً في المنطقة والقضايا الدولية».

وأشار رئيسي إلى ضرورة «حل مشكلة الشعب اليمني وإقامة وقف لإطلاق النار في هذا البلد في أسرع وقت ممكن». وقال: «رفع الحصار عن اليمن واليمنيين والحوار اليمني – اليمني يمكن أن يحل قضايا هذا البلد وأن ينهي مآسي اليمنيين التي ابتلوا بها».

وصرح رئيسي: «من دون شك؛ سيكون استمرار الحرب من دون جدوى، ولن يؤدي سوى إلى متاعب للشعب اليمني، لهذا يجب أن تنتهي الحرب سريعاً، والهدنة يمكن أن تكون خطوة في اتجاه حل القضايا».
وقال رئيسي: «الحوار مع المسؤولين في المنطقة يمكن أن يحل المشكلات»، وأضاف: «شددنا على أن حضور أو تدخل الأجانب في المنطقة لا يحل مشكلة فحسب؛ بل يتسبب في خلق المشكلات، ولهذا شددنا على ضرورة تفاوض مسؤولي المنطقة لحل المشكلات والقضايا معاً».

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، دعا رئيسي إلى «توثيق العلاقات» أكثر بين طهران وبغداد، وقال: «نرى أن الشعب العراقي أقرب الشعوب للشعب الإيراني في مختلف المجالات، ولدينا أقرب العلاقات مع العراق في المجالات المختلفة»، موضحاً أنهما اتفقا على توسيع العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية.

ولفت رئيسي إلى أنه اتفق على تسريع مشروع ربط السكك الحديدية بين ميناء البصرة ومنطقة الشلامجة آخر نقطة حدودية إيرانية في شمال شط العرب جنوب غربي إيران.