هل تُنتزع وزارة الطاقة من التيار.. وما الذي يفضّله حزب الله؟

ميقاتي يعلم جيدا انّ الوضع لا يتحمّل التحدي والمناورات

.

تفيد المعطيات بأنّ الاتجاه الراهن في عملية التعديل الوزاري المطروحة في تركيبة الحكومة الجديدة هو نحو انتزاع وزارة الطاقة من قبضة رئيس التيار الوطني الحر لضمان وقف تعطيل عروض حل أزمة الكهرباء، وذلك ضمن إطار مداورة وزارية على المستوى الطائفي تفضي إلى جعل حقيبة الاقتصاد من حصة الموارنة مقابل إيلاء حقيبة الطاقة لوزير سنّي، حسب نداء الوطن.

وبينما يفضل الرئيس المكلف نجيب ميقاتي الإبقاء على طابع حكومة التكنوقراط، يحبّذ حزب الله تطعيم الحكومة بسياسيين ضمن تشكيلة ثلاثينية، من خلال إضافة 6 وزراء دولة على تشكيلة الـ24 الراهنة في حكومة تصريف الأعمال.

واكدت مصادر مطلعة للجمهورية أنّ الرئيس المكلّف سيضع مشروع تشكيلة جدية بقصد ان تحظى بموافقة رئيس الجمهورية ميشال عون، أو أقله يمكن ان يبنى عليها.

وأشارت الى انّ ميقاتي يعلم جيدا انّ الوضع لا يتحمّل التحدي والمناورات، وانّ المطلوب التعاون لوقف الانهيار وهو مستعد لإبداء كل إيجابية.

ولفتت المصادر إلى ان بعض المواقف السلبية المعلنة لا تعكس حقيقة ما لمسه ميقاتي لدى معظم الكتل والنواب خلال الاستشارات لجهة التحسس بعمق الازمة ومخاطرها.