عقوبات قاسية تنتظر سائق الشاحنة وشريكه التي قتل فيها 53 مهاجراً في تكساس

.

في بيان صادر عن وزارة العدل الأميركية قد يواجه هوميرو زامورانو، سائق الشاحنة التي قتل فيها 53 مهاجراً، وجدوا على طريق صغير في تكساس، وشريكه كريستيان مارتينيز، عقوبة الإعدام.

وقال البيان: زامورانو يواجه تهمة جنائية بتهريب أجانب ما أدى إلى وقوع حالات وفاة. وفي حال إدانته قد يواجه زامورانو السجن مدى الحياة أو ربما عقوبة الإعدام.

وذكر البيان، أن كريستيان مارتينيز وجهت له اتهامات بـ «التآمر لنقل مهاجرين غير شرعيين ما أدى إلى وقوع حالات وفاة»، مضيفًا أنه «في حالة إدانته، قد يواجه مارتينيز عقوبة بالسجن المؤبد أو الإعدام».

كما اتهم مواطنان مكسيكيان هما خوان مينديز وخوان بلباو، بحيازة أسلحة بشكل غير قانوني وبحسب أجهزة إنفاذ القانون، فإن مقطورة الشاحنة التي مات فيها المهاجرون، مسجلة باسميهما، وقد يواجهان عقوبة تصل إلى السجن عشر سنوات.