كوفيد يعود للتفشي في كوريا الشمالية.. والسبب «ملامسة أشياء غريبة عند الحدود»

الوحدة الكورية الجنوبية: «من غير الممكن» أن يدخل الفيروس عبر منشورات

.

عاد فيروس كورونا الى التفشي في كوريا الشمالية مع بدء المواطنين بلمس «لأشياء غريبة» سقطت بالقرب من حدودها مع كوريا الجنوبية، حسبما زعمت وسائل الإعلام الرسمية في بيونغ يانغ.

وتم حث المواطنين على توخي اليقظة حول الأشياء الغريبة التي تحملها الرياح وغيرها من الظواهر الجوية والبالونات في المنطقة الواقعة على طول الحدود، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

من جهتها قالت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية، المسؤولة عن شؤون ما بين الكوريتين، إنه «من غير الممكن» أن يدخل الفيروس كوريا الشمالية عبر منشورات مرسلة عبر الحدود.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية: «علمنا أن جندياً يدعى كيم ويبلغ من العمر 18 عاماً وطفلاً يدعى وي ويبلغ من العمر خمسة أعوام لامسا أشياء غريبة في تل يحيط بثكنات وأحياء سكنية في إيفو – ري في مطلع أبريل (نيسان)… أن الأعراض ظهرت عليهما ثم أثبتت الفحوصات إصابتهما بالفيروس».

يشار الى انه على مدار سنوات، يرسل النشطاء من كوريا الشمالية بالونات من كوريا الجنوبية عبر الحدود شديدة التحصين تحمل منشورات ومساعدات إنسانية.