اليونيسف: أكثر من 190 ألف شخص أجبروا على مغادرة قراهم شرقي الكونغو

تعرّض آلاف الأطفال للخطر

.

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف أن آلاف الأطفال أجبروا على مغادرة قراهم في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث يدور نزاع بين قوات الأمن الكونغولية وجماعة إم 23 المسلحة.

وذكرت اليونيسف في بيان، أنه منذ آذار، أُجبر أكثر من 190 ألف شخص، نصفهم أطفال، على مغادرة قراهم باتجاه أراضي روتشورو ونييراغونغو.

قال ممثل اليونيسف غرانت ليتي بعد مهمة له في روتشورو في مقاطعة كيفو الشمالية: آلاف الأطفال معرضون للخطر ولديهم وصول محدود للغاية إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية الضرورية لبقائهم على قيد الحياة في هذه الأزمة التي يُرجح أن تستمر لأن العائلات مترددة في العودة إلى قراها.

وزار غرانت ليتي مؤخرًا منطقة روتشورو حيث التقى بمجتمع النازحين، وفقًا لوكالته. ففي منطقة كالينغيرا، على سبيل المثال، ازداد عدد النازحين بأكثر من الضعف مقارنة بالسكان المحليين.

وذكرت اليونيسف أن العائلات النازحة والعائلات المضيفة بحاجة ماسة إلى الطعام والمستلزمات المنزلية، فضلاً عن المساعدة الصحية والمياه والنظافة والصرف الصحي.

وتعتقد وكالة الأمم المتحدة أن المساعدات الإنسانية بطيئة في الوصول بينما تستمر الاحتياجات في الزيادة بشكل مقلق.