بيلوسي: أميركا لن تسمح للصين بعزل تايوان

تايبيه: طائرات وسفن الصين اجتازت «خط الوسط» لمضيق تايوان

.

بعد زيارة أثارت حفيظة الصين، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، خلال مؤتمر صحافي في العاصمة اليابانية طوكيو، اليوم الجمعة، إن بلادها لن تسمح للصين بعزل تايوان.

وكانت زيارة بيلوسي قد دفعت الصين إلى إجراء مناورات عسكرية ضخمة بالذخيرة الحية حول الجزيرة التي تعتبرها جزءا لا يتجزأ من أراضيها.

وقالت بيلوسي، التي تقوم مع وفد من الكونغرس بجولة آسيوية شملت زيارة قصيرة إلى تايوان: لن يعزلوا تايوان من خلال منعنا من الذهاب إلى هناك. لقد أجرينا زيارات على مستوى رفيع.. ولن نسمح لهم بعزل تايوان.

وأضافت، في مؤتمر صحفي عقب اجتماعها مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا: قلنا منذ البداية إن تمثيلنا هنا لا يتعلق بتغيير الوضع القائم في آسيا، أو بتغيير الوضع القائم في تايوان.

وأوضحت إنه يتعلق بقانون العلاقات مع تايوان، وبالسياسة الأميركية-الصينية، وبكل التشريعات والاتفاقات التي أرست ماهية علاقتنا. إن الأمر يتعلق بإحلال السلام في مضيق تايوان وبجعل الوضع القائم يسود.

وقال تلفزيون الصين الرسمي إن المناورات العسكرية التي بدأت أمس الخميس ومن المقرر أن تنتهي يوم الأحد المقبل، ستكون أكبر مناورات تجريها الصين في مضيق تايوان. وشملت التدريبات إطلاق ذخيرة حية على المياه والمجال الجوي حول الجزيرة، بحسب رويترز.

وسقطت 5 صواريخ في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، مما دفع طوكيو إلى تقديم احتجاج قوي عبر القنوات الدبلوماسية.

كما وقالت وزارة الدفاع التايوانية، اليوم الجمعة، إن الطائرات والسفن الحربية الصينية عبرت «خط الوسط» لمضيق تايوان.

وهذه هي المرة الثانية التي تعبر فيها طائرات صينية مقاتلة خط الوسط لمضيق تايوان، إذ عبرت 22 طائرة صينية هذا الخط أمس الخميس ودخلت منطقة الدفاع الجوي التابعة لتايوان، وفقا لوزارة الدفاع التايوانية.

وأضافت الوزارة أن قواتها أطلقت طلقات ضوء في وقت متأخر من مساء الخميس لإبعاد 4 طائرات مسيرة حلقت فوق منطقة جزر كنمين التابعة لها قبالة الساحل الجنوبي الشرقي للصين.

بالإضافة إلى ذلك، قالت تايوان إن 11 صاروخا باليستيا صينيا من طراز دونغفنغ أطلقت في المياه القريبة منها في أول مرة منذ عام 1996.

واليوم الجمعة أيضا، قالت وزارة الدفاع التايوانية إن جيشها أصدر تحذيرات ويقوم بنشر آليات وطائرات وأنظمة صواريخ على الأرض لمراقبة الوضع، مشيرة إلى أن الجيش جاهز للقتال لكنه لا يسعى إلى الحرب.

وأضافت وزارة الدفاع التايوانية: نراقب عن كثب تحركات العدو، وفقا لفرانس برس.

وعلى الصعيد ذاته، وصف رئيس وزراء تايوان، سو تسينغ تشانغ، اليوم الجمعة، الصين بأنها «جارة شريرة» وقال تشانغ إن الجارة الشريرة للجزيرة تستعرض قوتها عند بابنا، في إشارة إلى المناورات العسكرية الصينية.

وأضاف تشانغ، للصحفيين في تايبه، ردا على سؤال بشأن إطلاق الصين صواريخ، إنها تدمر بتعسف الممر المائي الأكثر استخداما في العالم من خلال التدريبات العسكرية.

وتابع قائلا إن دول الجوار والعالم يدينون تصرفات الصين.