بعد المصالحة الخليجية.. اقتصاد قطر سينمو 3% هذا العام

اقتصاد قطر سينتعش بعد إتمام المصالحة الخليجية
.

في ردود فعل إيجابية على تحقيق المصالحة الخليجية، ورفع القيود واستئناف حركة الطيران، بين قطر وجيرانها، قال بنك «ستاندر تشارترد»، إن اقتصاد قطر سينمو 3%، إذ يدعم انحسار خلاف إقليمي قائم منذ ثلاثة أعوام التجارة والسياحة والوجستيات، وذلك في تعديل لتقديره السابق لتحقيق نمو 2.1 بالمئة.

وقال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان أمس، إن توقيع بيان العلا يعني الطي الكامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الثنائية بين قطر والرباعي السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

وأضاف خلال كلمة له بمؤتمر ختام أعمال قمة العلا، مساء الثلاثاء: «بحمد الله وتوفيقه وحكمة قيادات المجلس والأشقاء في مصر فإن توقيع البيان يعني الطي الكامل لنقاط الخلاف بما يخدم الدول الأعضاء ومصر وبما يضمن استقرار وأمن المنطقة».

وأضاف بنك «ستاندر تشارترد»، في مذكرة اليوم، نتوقع أن يعطي رفع القيود على التجارة والسفر لقطر دفعة للتعافي الحالي للتجارة والسياحة.

وأوضح أن، رفع الإمارات القيود على التجارة والسفر لقطر سيسهم أيضا في تعافي التجارة في الإمارات، وهو ما يحتمل ان يقلص حجم التجارة والنقل عبر ميناء ومطار عمان التي استفادت من تغير مسار جزء من حركة التجارة خلال المقاطعة.

وِأشار البنك إلى أن، من الفوائد الأخري قد يكون تقارب بين السعر الفوري للعملة في داخل وخارج قطر، إذ من المتوقع أن تتحسن السيولة في الخارج بدعم إلغاء المقاطعة.

وتوقعات النمو المعدلة للبنك أعلى مما توقعته قطر في الشهر الماضي في موازنة عام 2021 عند 2.2 بالمئة.

وقال البنك إقليميا، قد يسهم تحسن معنويات المستهلكين والمستثمرين وتراجع محتمل للمخاطر الجيوسياسية إيجابيا في النتائج الاقتصادية، لاسيما قبل أحداث مهمة مثل إكسبو 2020 الذي تستضيفه دبي في أكتوبر 2021 وبطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 في الدوحة.