وزير المالية الألماني: اقتصادنا يمكنه الصمود.. رغم إجراءات العزل

مستويات الدين الحكومي أقل عما كانت عليه بعد الأزمة المالية في 2008

الاقتصاد الألماني يشهد تماسكا رغم الأزمة
. الاقتصاد الألماني يشهد تماسكا رغم الأزمة

في ظل التداعيات الاقتصادية الخطيرة لفيروس كورونا، قال وزير المالية الألماني أولاف شولتز، الأربعاء إن أكبر اقتصاد أوروبي يمكنه الصمود في مواجهة فترة عزل عام طويلة تهدف لاحتواء جائحة فيروس كورونا، مضيفا أنه يتوقع مستويات الدين الحكومي أقل عما كانت عليه بعد الأزمة المالية في 2008.

وقال شولتز لقناة زد.دي.إف الألمانية: «يمكننا الصمود لفترة طويلة. مشرعو الميزانية في البرلمان الألماني منحونا الموافقة على تقديم المساعدة المطلوبة».

على جانب أخر، أظهر مسح أن النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو سجل انكماشا أشد حدة مما كان يُعتقد في السابق في نهاية 2020 وقد يتدهور أكثر مع تجدد قيود العزل العام المفروضة لاحتواء فيروس كورونا الذي أضر بقطاع الخدمات المهيمن على الكتلة.

ومع تزايد معدل الإصابات في أوروبا، فرضت الدول قيودا على الحياة العامة، وتتجه ألمانيا لتمديد إجراءات العزل الصارمة حتى نهاية الشهر بينما قررت إيطاليا أمس استمرار بعض القيود في جميع انحاء العالم.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات لشهر ديسمبر كانون الأول، الذي يعد مؤشرا جيدا لمتانة الاقتصاد، إلى 49 من 45 في نوفمبر تشرين الثاني ولكنه دون القراءة الأولية عند نحو 50 بكثير.

وسجل مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات أكثر من 46 في ديسمبر كانون الأول، أفضل من الشهر السابق عند نحو 42 ولكنه أضعف كثيرا من التقديرات الأولية عند أكثر من 47.

لكن مع توزيع اللقاحات في أنحاء القارة تحسن التفاؤل بوجه عام إزاء 12 شهرا المقبلة. وارتفع المؤشر المجمع للإنتاج المستقبلي إلى أكثر من 64 وهي أعلى قراءة منذ أبريل نيسان 2018.

 

 

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul