كوشنر حضر القمة الخليجية.. لكنه توارى عن الأنظار

عراب التطبيع في المنطقة اعتاد عقد الصفقات السرية

جاريد كوشنر
. جاريد كوشنر

دافيد رودجر – السّهم- 

فيما طوت القمة الخليجية التي انعقدت في محافظة العلا السعودية أمس الثلاثاء، الخلافات بين دول قطر والرباعي العربي، تشير الأنباء إلى أن كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر حضر المؤتمر الخليجي ولكنه بقى متواريا عن الأنظار، بسحب وسائل إعلام غربية.

وفيما يبدو أن عراب التطبيع بين الدول الخليجية والعربية مع دولة الاحتلال، اعتاد عقد الصفقات السرية متواريا عن الأنظار فيما يتم الإعلان عن جهود التسوية واتفاقاته السرية عقب نجاحها.

وفي نوفمبر 2020 قام جاريد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووفد من المسؤولين بزيارة إلى السعودية وقطر، في محاولة لحل النزاع بين البلدين وبعد سلسلة مشاورات، تم الإعلان التسوية الخليجية بوساطة كويتية ودعم أميركي.

وكشف مسؤول من الإدارة الأميركية لرويترز أن إتمام المصالحة الخليجية يهدف إلى بناء جبهة موحدة ضد إيران. جميع الدول المشاركة في الصفقات هي حلفاء للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قام كبير مستشاري ترامب جاريد كوشنر بجولات مكوكية في جميع أنحاء المنطقة في محاولة لهندسة إنهاء هذا النزاع.

وانتهت جهود كوشنر خلال الفترة الماضية بتطبيع عددا العلاقات بين الإمارات والبحرين والمغرب مع إسرائيل التي كانت عنصرًا رئيسيًا في مخطط ترامب لمهاجمة إيران من جيرانها الخليجيين مع تعزيز الاستقرار الإقليمي.